للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

حاجة؟ قال: وما هي؟ قال: أن تعلمني إذا دنا أجلي وأردت أن تقبض روحي؟ فقال: نعم، أرسل إليك رسولين أو ثلاثة، فلما انقضى أجله أتى إليه ملك الموت فقال: أزائر جئت أم لقبض روحي؟ فقال: لقبض روحك، فقال: أولست كنت أخبرتني أنك ترسل إليَّ رسولين أو ثلاثة؟ قال: قد فعلت .. بياض شعرك بعد سواده، وضعف بدنك بعد قوته، انحناء جسمك بعد استقامته، هذه رسلي يا يعقوب إلى بني آدم قبل الموت (١).

وليس هذا هو السائد فكم أخذ الموت من طفل رضيع .. وكم بغت من قد استقام عوده وشب ..

بل نرى أكثر أصحاب القبور من الشباب والأطفال والرضع .. ولكن هاك نصيحة موثقة تصلح لجميع الأعمار وتُبنى بها الديار في جنات الخلد ..

تأمل أيها الحبيب في وصية تكتب بماء الذهب وتحفظ في ثنايا القلوب ..

فقد قال رجل لزهير بن نعيم: يا أبا عبد الرحمن توصي بشيء؟ قال: نعم، احذر أن يأخذك الله وأنت على غفلة (٢).

وهذه هي النصيحة الباقية .. والمحبة في الله .. حثٌ على الطاعات وتواصٌ باجتناب المحرمات. تذكير بالآخرة واستعداد لها.


(١) إرشاد العباد (٧).
(٢) صفة الصفوة: (٤/ ٩).

<<  <   >  >>