للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:  >  >>

١ - الحركة الصهيونية:

بعد أن قوض الآشوريون بنيان مملكة إسرائيل الشمالية عام ٧٢١ ق. م ودمر الرومان الولاية اليهودية سنة ٧٠ م بقيت فكرة إسرائيل حية في كلمات هذا المزمور:

على أنهار بابل هناك جلسنا

بكينا أيضاً عندما تذكرنا صهيون

على الصفصاف في وسطها علقنا أعوادنا

لأنه هناك سألنا الذين سَبَوْنا

كلام ترنيمه ومعذبونا سألونا فرحا

قالين: رنموا لنا من ترنيمات صهيون

كيف ترنم ترنيمة الرب في أرض غريبة

إن نسيتك يا أورشليم تُنسَ يميني (١)

من هذه الكلمات نبتت بذرة فكرة الصهيونية الوطنية، على الرغم من الدعوة السمحة التي تشبعت بها نفوس أتباع "يهوه" - الله - كما كان يدعوه اليهود.

وعندما أخذ نبوخذ نصر اليهود سبايا إلى بابل سنة ٥٨٦ ق. م

خاطبهم نبيهم "إرميا" بقوله: "ابنوا بيوتا واسكنوا واغرسوا جنات، خذوا نساء وَولِدُوا بنين وبنات وخذوا لبنيكم نساء وأعطوا بناتكم لرجال فيلدن بنين


(١) مزمزر ١٣٧: ١ - ٥.

<<  <   >  >>