للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:  >  >>

مع سكان الأرض التي أنت آت إليها لئلا يصيروا فخاً في وسطك. بل تهدمون مذابحهم وتكسرون أنصابهم وتقطعون سواريهم، فإنك لا تسجد لإله آخر لأن الرب اسمه غيور، إله غيور هو، احترز من أن تقطع عهداً مع سكان الأرض، فيزنون وراء آلهتهم، فتدعى وتأكل من ذبيحتهم وتأخذ من بناتهم لبنيك فتزني بناتهم وراء آلهتهن ويجعلن بنيك يزنون وراء آلهتهن" (١).

وجاء أيضأ من وصاياه: "حين تقرب من مدينة لكي تحاربها استدعها إلى الصلح، فإن أجابتك إلى الصلح وفتحت لك فكل الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير ويستعبد لك. وإن لم تسالمك بل عملت معك حرباً فحاصرها وإذا دفعها الرب إلهك إلى يدك فاضرب جميع ذكورها بحد السيف. و أما النساء و الأطفال والبهائم وكل مافي المدينة كل غنيمتها فتغتنمها

لنفسك وتأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك الرب إلهك" (٢).

[نشأة اللغة العبرية]

إذا كان كل شعب يجل لغته، ويعظمها، ويرفعها فوق كل لغة، ويعتز بها ويسمو بمكانتها فوق كل لهجة، فإن مكان اللغة العبرية من الشعب الإسرائيلي مكان الأم من أبنائها.

قالوا: ولكنها لم تذكر (بالنص) في الكتب المقدسة، وهو ما يدل على أن هذه التسمية كانت من عمل غير العبريين، قالوا: وإنما ذ كر في سفر، إشعياء: "في ذلك اليوم يكون في أرض مصر خمس مدن تتكلم


(١) سفر الخروج ٣٤: ١١ - ١٦.
(٢) سفر التثنية ٢٠: ١٠ - ١٤.

<<  <   >  >>