للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[كتاب الزكاة]

[الزكاة]: أحد أركان الإسلام ومبانيه المذكورة في قوله صلى الله عليه وسلم: " بني الإسلام على خمس- فذكر منها: - وإيتاء الزكاة " (١).

واشتقاقها لغة: من زكا يزكو إذا نمى وتطهر.

والأصل في هذه التسمية قوله سبحأنه وتعالى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا} [التوبه: ١٠٣]. قيل: لأنها تطهر مؤديها من الإثم، لأن التطهير لغة: التنزيه والكف عن الإثم. وتنمي أجرها.

وقال الأزهري: لأنها تنمي الفقراء.

وهي واجبة بالكتاب والسنة والإجماع: اما الكتاب " فقوله سبحأنه وتعا لى: {وَأَقِيمُواْ الصَّلَاةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ} [البقرة: ١١٠].

وأما السنة، فـ " قوله صلى الله عليه وسلم لمعاذ: أعلمهم أن الله قد فرض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم " (٢). رواه الجماعة.


(١) أخرجه البخاري في " صحيحه " (٨) ١: ١٢ كتاب الأيمان، باب الإيمان. . .
وأخرجه مسلم في " صحيحه " (١٦) ١: ٤٥ كتاب الإيمان، باب بيان أركان الإسلام ودعائمه العظام. كلاهما من حديث ابن عمر رضي الله عنهما.
(٢) أخرجه البخاري في " صحيحه " (٤٠٩٠) ٤: ١٥٨. كتاب المغازي، باب بعث أبي موسى ومعاذ بن جبل رضي الله عنهما إلى اليمن قبل حجة الوداع.
وأخرجه مسلم في " صحيحه " (١٩) ١: ٥٠ كتاب الإيمان، باب الدعاء إلى الشهادتين وشرائع الإسلام.
وأخرجه أبو داود في " سننة " (١٥٨٤) ٢: ١ ٠ ٤ كتاب الزكاة، باب في زكاة السائمة.
وأخرجه الترمذي في " جامعه " (٦٢٥) ٣: ٢١ كتاب الزكاة، باب ما جاء في كراهية أخذ خيار المال
في الصدقه.
وأخرجه النسائي في " سته " (٢٤٣٥) ٥: ٢ كتاب الزكاة، باب وجوب الزكاة.
وأخرجه ابن ماجه في " سته " (٧٨٣ ١) ١: ٦٨ ٥ كتاب الزكاة، باب فرض الزكاة.
وأخرجه أحمد في " مسنده " (٠٧١ ٢) ١: ٢٣٣.

<<  <  ج: ص:  >  >>