للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الثاني التالي المحمود مشهده...وأول الناس منهم صدق الرسلا

وقد أصاب أبا بكر أذى كثير من الشركين من أجل إسلامه، وهم الذين حاربوا الدعوة الإسلامية في أول بزوغ شمسها لأنه كان أول رجل آمن وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في دعوته قال ابن إسحاق: وحدثني بعض آل أم كلثوم بنت أبي بكر قالت: لقد رجع أبو بكر يومئذ وقد صدعوا مفرق رأسه، مما جبذزه بلحيته، وكان رجلا كثير الشعر.

[بلال أول مؤذن في الإسلام]

شرع الله الآذان في الإسلام لحضور المسلمين الصلاة المفروضة عليهم وهي الصلوات الخمس والآذان هو الإعلام بدخول وقت الصلاة وفيه دعوة المسلمين ونداؤهم لأداء هذا الفرض العظيم في الإسلام وهو الصلاة، وسواء أكان الأداء لها في المساجد أو في أي مكان كان.

هذا وقد شرع الله الأذان للصلاة في السنة الثانية من الهجرة، حين كان المسلمون يجتمعون إليها بلا نداء ولما ازداد عددهم بانتشار الإسلام، وتفرق في البلاد وأطرافها للقيام بأعمالهم المعاشية، كانوا في حاجة ماسة إلى دعوتهم لأداء الصلاة، وتنبيههم إلى حضور وقتها حتى لا يتأخروا بها عن وقتها، وكانت دعوة اليهود إلى صلواتهم بالبوق، أو الصور، ودعوة

<<  <   >  >>