للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الحج عرفة]

قال جابر - رضي الله عنه -: "ثم ركب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى أتى الموقف، فجعل بطن ناقته القصواء إلى الصخرات، وجعل حبل المشاة بين يديه (١)، واستقبل القبلة فلم يزل واقفاً حتى غَرَبَتْ الشَّمس وذهبت الصفرة قليلاً حتى غاب القرص":

عند هذه النقطة يبدأ الوقوف بعرفة الذي يُمَهَّدُ له بتعجيل الاندفاع إلى أرض عرفات عقب الفراغ من الصلاة مباشرة، وهنا لا بدّ لنا من ذكر آداب وأحكام أعظم يوم من أيام الحج قاطبة لقول رسول الله: "الحج عرفة"؛ لأنه اليوم الذي لا بديل عنه، ولا كفارة فيه، ولا يقوم بنيان الحج إلّا بالوقوف فيه.

وإليك مختصر ما يتصل بالوقوف في هذا اليوم من أعمال:

أولا: عرفة كلها موقف إلّا بطن عرنة كما مر (٢)، وهو ما لا يجوز التساهل فيه وإلا ذهبت الفريضة في أودية البطلان، ووجب التحلل منها بعمرة؛ لأن عرفات ليست من أرض الحرم فحدودها تنتهي عند منتهى الحرم بما يعرف بالشاخص المنصوب هناك المكتوب على رقعته الخضراء عند منتهى المأزِمَين الجبلين اللذين بين مزدلفة وعرفة: "بداية


(١) قال الإمام النووي في شرحه على صحيح مسلم ج ٨ ص ٣٤٢: "فروي حبل بالحاء المهملة وإسكان الباء وروي جبل بالجيم وفتح الباء وقال القاضي عياض رحمه الله الأول أشبه بالحديث".
(٢) قال الإمام ابن عبد البر: "أجمع العلماء على أن من وقف فيه لا يجزئه". اُنظر الفقه الإسلامي وأدلته للدكتور وهبة الزحيلي ج ٣ ص ٢٢٣٣.

<<  <   >  >>