للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[تحرم الفتيا بالهوى أو من غير ترجيح]

قال بعض الشافعية (١): من اكتفى في فُتياه بقول أو وجه في المسألة من غير نظر في الترجيح، فقد جهل وخرق الإجماع.

وذُكِر عن أبي الوليد الباجي أنه ذَكر عن بعض أصحابهم أنه كان يقول: الذي لصديقي علي أن أفتيه بالرواية التي توافقه، قال أبو الوليد: وهذا لا يجوز عند أحد يعتد به في الإجماع). انتهى كلامه في شرح المختصر ملخصًا (٢).


(١) وهو ابن الصلاح. ينظر: أدب المفتي والمستفتي ص ١٢٥.
(٢) ينظر: الكوكب المنير لابن النجار ٤/ ٥٤٤.
وما ذكره عن الباجي نقله عنه غير واحد، وعزاه الشاطبي لكتابه «التَّبيين لسنن المهتدين».
ينظر: أدب المفتي والمستفتي (ص: ١٢٥)، الموافقات (٥/ ٨٩)، التحبير شرح التحرير (٨/ ٤١١٦).

<<  <   >  >>