للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

وهو الرهو (١) " إنما توجه إلى كل مـ (ـن) (٢) له فضل ماء يستغني عنه أنه (لا) (٣) يجوز له أن يمنعه [ص٣٧] ( ..... ) (٤) إذ لا ضرر عليه فيه.

لأن طبع الماء النابع إذا استقي أن يعود لوقته غيره، وكذلك قوله عليه السلام: " لا يمنع فضل الماء ليمنع به الكلأ" (٥).


(١) سقط في المخطوط وزدتها من بعض طرق الحديث، انظر سنن البيهقي (٦/ ١٥٢).
(٢) ما بين القوسين به بتر، وأتممته لظهور معناه.
(٣) بتر في الأصل، وأتممته اعتمادا على السياق.
(٤) بتر بنحو ٣ كلمات.
(٥) رواه البخاري (٢٢٢٦ - ٢٢٢٧ - ٦٥٦١) ومسلم (١٥٦٦) والترمذي (١٢٧٢) وابن ماجه (٢/ ٨٢٨) وأحمد (٢/ ٣٠٩ - ٣٦٠ - ٤٦٣ - ٤٨٢ - ٤٩٤) وابن الجارود (٥٩٦) وابن حبان (٤٩٥٤) وأبو عوانة (٥٢٥٦ - ٥٢٥٨ - ٥٢٥٩) والبيهقي (٦/ ١٥١ - ١٥٢ - ١٥٥) وابن أبي شيبة (٤/ ٣٥١) والحميدي (١١٢٤) وأبو يعلى (٦٢٥٧ - ٦٢٨٥) وعبد الرزاق (٨/ ١٠٥) من طرق عن أبي هريرة.

<<  <   >  >>