للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[محمد عبده]

وإذا نظرنا إلى تلاميذ جمال الدين، وجدناهم فعلًا قد تأثروا بطريقته بعد أن كانوا من الساجعين، فهذا الشيخ محمد عبده أخذ يشق طريقه إلى الكتابة الصحيفة، وهو بعد طالب في الأزهر، فنشرت له أول مقالة بالأهرام في٢ من سبتمبر سنة ١٨٧٦، وقد أرسلها تحية للجريدة، وجاء فيها: "إنه لما نظر لدى كل قاص ودان، واشتهر بين بني نوع الإنسان أن مملكة مصر كانت في سالف الزمان، مملكة من أشهر الممالك وكعبة يؤمها كل سالك وناسك، وإذا كانت قد اختصت بتربية العلوم، وبث المعارف المتعلقة بالخصوص والعموم، وانفردت بالبراعة في الصنائع، والابتكار في أنواع البدائع، فكان أبناء العالم إذ ذاك ينتدون نداها، ويستجدون جداها، يستمطرون من الغيث قطرًا، ويستمدون من المحيط نهرًا ... إلخ".

هذه المقدمة الطويلة المسجوعة المملة، والتي تتوارد فيها الجمل الكثيرة علة المعاني القليلة حرصًا على السجع، والمحسنات اللفظية والمعنوية مع تكلف ظاهر، وأخيرًا وصل إلى الغاية من مقاله، وهي الإشادة بهذه الصحيفة حيث يقول:

<<  <   >  >>