للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

كما يضاف للفاعل يضاف للمفعول فأضيف الخ) أي قطع النظر عن أعماله وأضيف إضافة الأسماء الجامدة أي للحكم الملتبس بهم وكون البعض فيه فاعلاً والبعض مفعولاً هو معنى لا إعراب (قوله أطلق تثنيته على الجمع الخ) سبق قلم صوابه أطلق الجمع على تثنيته وهذا الجواب تكلف بل التحقيق أن الخصم وإن كان اثنين إلا أن عادةالخصومات أن يتبعها الشهود ويتالب عليها المتطلعون والغوغاء فلا شك أن الخصم هنا اثنان ولاكن المستورين هم الخصم ومن يتبعهم ويشهد لذلك قوله ففزع منهم فإن داوود عليه السلام في شجاعته وبطشه لا يفزع من شخصين وقد ذكر صاحب الكشاف هنا جواباً غير تام وفيما ذكرناه غنية.

************

تم الجزء الأول من التوضيح والتصحيح لمشكلات كتاب التنقيح ويليه الجزء الثاني يبتدئ من الباب الثامن من الاستثناء وكان تمامه بمطبعة النهضة في ذي الحجة

سنة ١٣٤١

<<  <  ج: ص:  >  >>