للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(قوله ومن التأثير آه) هو المعبر عنه بالمؤثر في باب لا مناسبة

[الباب التاسع عشر في الاجتهاد]

هو كما قبل المص استفراغ الوسع فيما يلحق المجتهد فيه لوم شرعي والمراد من اللوم ما هو أعم من الإثم لأن استفراغ الوسع إنما هو لتحصيل حكم شرعي وهو الذي إذا تركه لحقه الإثم لأنه يكون مقدم على فعل لا يعلم موافقته لمراد الله فلعله يقع في المخالصة فيحصل له إثم أو في الموفقة ولكن بدون علم فيلحقه لوم على أقدامه المحتمل معه الخطأ. وبهذا يعلم أن الاجتهاد؟ ؟ ؟ هنا هو الاجتهاد المتعين على المجتهد عندما تحل به المسألة مع قدرته أو عندما يحتاج إليه الناس دون غيره أو عندما يتركه جميع المقتدرين وفي غير هذه الأحوال هو مظنة اللوم فقط وذلك كاف في صحة هذا الرسم الذي ذكره المص ولكن أحسن منه قولهم الاجتهاد استفراغ وسع الفقيه لتحميلهم حكم ولو ظنًا بدليل شرعي

[الفصل الأول في النظر]

(قوله وهو الفكر إلخ) الفكر حركة النفس في المعقولات وتعريف النظر

<<  <  ج: ص:  >  >>