للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
رقم الحديث:

[ترجيحات الألفاظ عند التعارض كيفية ترجيح الألفاظ بعضها على بعض]

أولًا: ما يرجع إلى الإسناد:

[١١٢ - ١ - أن يكون أحد الخبرين أكثر رواة فيجب تقديمه]

قال أحمد في رواية الأثرم فيما روي عن علي رضي اللَّه عنه في امرأة المفقود: هي امرأته حتى يُعلم أحي أم ميت (١). فقال: أبو عوانة تفرد بهذا، لم يتابع عليه.

وقال في رواية الميموني، وقد ذكر له حديث بلال بن الحارث في فسخ الحج لنا خاصة (٢)، قال: لو عرف بلال أن أحد عشر رجلًا من أصحاب النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- يروون ما يروون من الفسخ، أين يقع بلال بن الحارث؟

"العدة" ٣/ ١٠١٩ - ١٠٢١، "التمهيد في أصول الفقه" ٣/ ٢٠٢


(١) رواه الشافعي في "المسند" ٢/ ٦٣ (٢٠٧)، وسعيد بن منصور ١/ ٤٠٢ (١٧٥٧).
(٢) رواه الإمام أحمد ٣/ ٤٦٩، وأبو داود (١٨٠٨)، والنسائي ٥/ ١٧٩، وابن ماجه (٢٩٨٤). قال المنذري في "مختصر سنن أبي داود" ٢/ ٣٣١: والحارث هو ابن بلال بن الحارث، وهو شبه مجهول.
وقال ابن القيم في "زاد المعاد" ٢/ ١٩٢: لا يصلح عن رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم-.
وقال الألباني في "ضعيف أبي داود" (٣١٥): إسناده ضعيف.

<<  <  ج: ص:  >  >>