للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
رقم الحديث:

وقال أحمد في رواية حنبل في أحاديث الرؤية: نؤمن بها، ونعلم أنها حق.

"العدة في أصول الفقه" ٣/ ٩٠٠

[٦٨ - الخبر المرسل حجة ويجب العمل به؟]

قال ابن هانئ: قلت لأبي عبد اللَّه: حديث عن رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- مرسل برجال ثبت أحب إليك، أو حديث عن الصحابة أو عن التابعين متصل برجال ثبت؟ قال أبو عبد اللَّه: عن الصحابة أعجب إليّ.

"مسائل ابن هانئ" (١٩١٤)

قال عبد اللَّه: سمعت أبي يقول: آخذ بحديث ابن جريج عن ابن أبي مليكه وعمرو بن دينار عن النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- في العبد الآبق إذا جيء به خارجًا من الحرم: دينار.

"مسائل عبد اللَّه" (١١٥٠)

قال أحمد رحمه اللَّه في رواية الأثرم: إذا قال الرجل من التابعين: حدثني رجل من أصحاب النبي -صلى اللَّه عليه وسلم-، ولم يسمه، فالحديث صحيح.

قيل له: فإن قال: يرفع الحديث فهو عن النبي -صلى اللَّه عليه وسلم-، قال: فأي شيء؟ ! ونقل الميموني: كان يعجب أبو عبد اللَّه رضي اللَّه عنه من يكتب الإسناد ويدع المنقطع، وقال: ربما كان المنقطع أقوى إسنادًا، قد يكون الإسناد متصلًا، وهو ضعيف، فيكون المنقطع أقوى إسنادًا منه، وهو يوقفه، وقد كتبه على أنه متصل.

وقال أحمد في رواية الفضل بن زياد: مرسلات سعيد بن المسيب أصح المرسلات، ومرسلات إبراهيم لا بأس بها، وليس في المرسلات

<<  <  ج: ص:  >  >>