للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
رقم الحديث:

[٤ - هل يشترط إذن الوالدين في الخروج لطلب العلم؟]

قال المروذي: وسمعت أبا عبد اللَّه، وسئل عن رجل له والدة، يستأذنها أن يرحل يطلب العلم؟ فقال: إن كان جاهلًا، لا يدري كيف يطلق ولا يصلي، فطلب العلم أوجب، وإن كان عرف، فالمقام عليها، أحب إلي.

"الورع" (١٨٢)

قال ابن هانئ: سمعت أبا عبد اللَّه وسئل عن الرجل يستأذن والديه في الخروج في طلب الحديث، وفيما ينفعه؟

قال: إن كان في طلب علم فلا أرى به بأسًا إن لم يستأمرهما في طلب العلم، وما ينفعه.

"مسائل ابن هانئ" (١٩١٠)

قال ابن هانئ: وسألته عن الرجل يكون له أبوان موسران يريد أن يطلب الحديث، فلا يأذنون له في طلب الحديث؟

قال: يطلب منه بقدر ما ينفعه.

"مسائل ابن هانئ" (١٩٣٢)

[٥ - الواجب عليه طلبه من العلم]

قال إسحاق: قلت لأحمد: من قال: تذاكرُ العلم بعض ليلة أحب إليَّ من إحيائها؟

قال: العلمُ الذي ينتفعُ به الناس في أمر دينهم.

قلت: في الوضوء، والصلاة والصوم والحج، والطلاق، ونحو هذا؟

قال: نعم. قال إسحاق: كما قال.

<<  <  ج: ص:  >  >>