للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

هل لها دعاء مخصوص يُدعا به بعد التشهد؟

إلى غير ذلك من الأحكام ..

أقول: تتبعت ذلك فلم أعثر لهم إلا على اجتهادات فردية، ليس لها دليل من كتاب أو سنة، ولذلك:

فإن هذه الصلاة: تصلى أربع ركعات متصلة، بجلوسين وبتسليمة واحدة أخيرة، حسب ما ورد في نص الحديث، وفي كل ركعة خمس وسبعون تسبيحة، وليس لها وقت مفضل، ولا قراءة مخصوصة، بل يقرأ فيها بما تيسر، ويؤتى بها في أي وقت كان.

وإن سها في عدد التسبيحات فيبني على اليقين، أو على غلبة الظن، وقيل: يعيد الركن الذي سها فيه مع التسبيحات، وقيل يعيد الركعة كلها، وقيل يسجد للسهو ويسبح في سجوده عدد التسبيحات التي سها عنها، ولعل الأخير هو الأقرب للصواب، والله أعلم.

[فضل الذكر والتسبيح المجرد عن الصلاة]

إن لذكر الله أثراً بالغاً في تربية المسلم وتزكيته، فهو يطهر النفس من الدنس .. ويرطب اللسان من الفحش .. ويحسن الخلق .. ويجلو القلب من الصدأ، فيزيل همه، ويكشف غمه .. وينفس كربه ..

وهو غذاء القلوب .. وقوت النفوس .. وشفاء لها من الأمراض الحسية .. والأدواء النفسية.

وبه تعلو الهمم .. وتُشحذ العزائم .. وينتصر على الأعداء ..

وهو قربة للرحمن .. وطارد لوسوسة الشيطان ..

يحط الله به الخطايا .. ويرفع به الرزايا ..

مع ما لصاحبه من الأجر العظيم .. والتوفيق السديد ..

قال تعالى: {ألا بذكر الله تطمئن القلوب} [الرعد: ٢٨]

وقال سبحانه: {والذاكرين الله كثيرًا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرًا عظيمًا} [الأحزاب: ٣٥]

<<  <   >  >>