للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فأخذها وذهب سريعا ثم رجع فطرحوا له لقمة أخرى وهكذا خمس مرات فتبعه رجل إلى بيت خراب فوجد فيه قطا أعمى وهو يضع اللقمة بين يديه فانقطع الشيخ أبو الحسن إلى الله وترك الإكتساب ورأيت في تفسير الرازي أن عيسى عليه السلام مر بالحواريين وهم يصطادون السمك فقال لهم تعالوا حتى نصطاد الناس فقالوا من أنت قال عيسى فآمنوا به فلما تركوا الصيد جاعوا فأخبروا عيسى عليه السلام بذلك فضرب على الأرض فأخرج لكل واحد رغيف ثم قالوا عطشنا فضرب بيده على الأرض فخرج الماء فقالوا من أفضل منا قال من يأكل من كسب يمينه ... فائدة: تعوذ النبي من جهد البلاء قال عمر رضي الله عنه هو قلة المال وكثرة العيال وقال غيره هو الجار السوء والرسول البطئ والمرأة المخاصمة والسراج المظلم وهرة تعوي فإن قيل ما الحكمة في أن سليمان عليه السلام رد الله عليه الشمس بعدما غربت حتى صلى العصر ومحمد ما ردها عليه حين نام في الوادي بل صلى الصبح قضاء فالجواب أن محمداً صلى الله عليه وسلم وكل يقظته إلى مخلوق هو بلال الحبشي وجواب آخر وهو الأحسن أن سليمان حكم عليه الوقت فلا تصح الصلاة إلا فيه ومحمد حكم على الوقت فتصح الصلاة فيه وفي غيره قضاء منه ومن أمته مع أنه قد ردت له صلى الله عليه وسلم في بعض الأوقات ولقد أجاد القائل رحمه الله تعالى: شعر:

والشمس بعد غروبها ردت ... والبدر بين يديه شق وأفرجا

فإن قيل ما الفرق بين التوكل والتسليم والتفويض فيقال التوكل أن تسكن إلى وعد الله التسليم أن تكتفي بعلم الله والتفويض أن ترضى بحكم الله عز وجل.

[باب حفظ الأمانة وترك الخيانة]

[وذكر النساء وفضل الزواج وذم الطلاق والتحذير من اللواط]

[وفضل الزراعة]

[وبيان قوله صلى الله عليه وسلم خلقتم من سبع ورزقتم من سبع.]

قال الله تعالى إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وقال تعالى وأوفوا بعهد الله حكاية: قال في الإحياء أن رجلا واعد النبي صلى الله عليه وسلم أن يأتيه في مكانه فنسى الرجل اليوم الأول والثاني ثم جاء في الثالث فوجده صلى الله عليه وسلم مكانه فقال يا فتى لقد شققت علي أنا ههنا منذ ثلاثة أيام أنتظرك وذكر بعض المفسرين في قوله تعالى حكاية: عن اسماعيل أنه كان صادق الوعد قيل أن رجلا قال له اجلس في هذا المكان حتى آتيك فجلس فيه سنة ثم جاءه وقال مكانك حتى آتيك فغاب عنه سنة ومثل هذا رأيته عنه الشيخ عبد القادر الجيلاني والقائل له الخضر رضى الله عنه فإن قيل كل نبي فهو صادق الوعد فلم خص اسماعيل بذلك فالجواب تكرر منه مواعيد كثيرة فوفى بها لأنه من بيت الوفاء قال الله تعالى وإبراهيم الذي وفى.. حكاية: قال في روض الأفكار خرج رجل من أهل اليمن لزيارة النبي صلى الله عليه وسلم فقال له جماعة سلم على أبي بكر فلما دخل المدينة نسى فرجع من الطريق حتى يبلغ الرسالة فلما فعل ذلك وأراد الذهاب إلى مكة وجد القافلة قد رحلت فرجع إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم ونام فرأى النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر فقال أبو بكر

<<  <  ج: ص:  >  >>