للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

زيد إثنين وسبعين حديثا وأما زيد بن حارثة وولده أسامة فتقدما في باب الدعاء والسادس سليمان بن يسار والسابع قيل سالم بن عبد الله بن الخطاب وقيل أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام والحارث وسلمة أبناء هشام أخوان وأخوهما عمرو بن هشام هو أبو جهل لعنه الله تعالى ... حكاية: قال عمر بن الخطاب لكعب الأحبار أخبرنا عن الأخلاق كيف خلقها الله قال خلقها وقسمها ثم قال للشقاء أين تختار قال البادية قال الصبر وأنا معك ثم قال للفقر أين تختار قال الحجاز قالت القناعة وأنا معك ثم قال للغني أين تختار قال مصر قال الذل وأنا معك ثم قال للبخل أين تختار قال المغرب فقال سوء الخلق وأنا معك ثم قال للعلم أين تختار قال العراق فقال العقل وأنا معك ثم قال للحسد أين تختار قال الشام قال الشر وأنا معك ... لطيفة: حضر أبو حنيفة درس الإمام مالك ولم يعرفه فألقى الإمام مالك سؤالا على أصحابه فأجابه أبو حنيفة فقال من أين الرجل قال من أهل العراق قال من أهل بلد النفاق والشقاق فقال تأذن لي أن أقول شيئا من القرآن قال نعم فقرأ وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق فقال الإمام مالك ما قال الله هكذا فقال أبو حنيفة كيف قال الله قال ومن أهل المدينة فقال الحمد لله الذي حكمت على نفسك ووثب من مجلسه فلما عرفه أكرمه قال الإمام الرازي مردوا على النفاق أي ثبتوا أو صبروا عليه سنعذبهم مرتين بالأمراض في الدنيا وبالنار في الآخرة وقيل العذاب قوله يوم الجمعة على المنبر أخرج يا فلان فإنك منافق والعذاب الثاني

عذاب القبر ... مسئلة: إذا أسر عالم وجاهل ولم نقدر إلا على خلاص واحد خلصنا الجاهل لأنا نخاف عليه الإفتتان بخلاف العالم ولو دخل العالم والعامي الحمام ولم يوجد إلا سترة واحدة فالعالم أحق بها حتى لا ينظر العامي عورة العالم نظره مكفوف بعلمه. ب القبر ... مسئلة: إذا أسر عالم وجاهل ولم نقدر إلا على خلاص واحد خلصنا الجاهل لأنا نخاف عليه الإفتتان بخلاف العالم ولو دخل العالم والعامي الحمام ولم يوجد إلا سترة واحدة فالعالم أحق بها حتى لا ينظر العامي عورة العالم نظره مكفوف بعلمه.

[فضل في سكنى الشام]

عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم من مات بالشام أعطي الأمان من ضغطة القبر والجواز على الصراط ذكره في تحفة الحبيب فيما زاد على الترغيب والترهيب وعن عبد الله بن خولة قال يا رسول الله إختر لي بلدة أكون فيها فلو أعلم أنك تبقى لما اخترت على قريتك شيئا قال بالشام فلما رأى كراهتي للشام قال أتدري ما يقول الله في الشام يا شام أنت صفوتي من بلادي أدخل فيك خيرتي من عبادي إن الله تعالى تكفل بالشام وأهله وعن أبي قلابة عن النبي صلى الله عليه وسلم رأيت فيما يرى النائم كأن الملائكة حملوا عمود الكتاب فوضعته بالشام فأولته أن الفتن إذا وقعت كأن الإيمان بالشام وقال عمر رضي الله عنه لكعب الأحبار ألا تتحول إلى مدينة النبي صلى الله عليه وسلم فقال إني أجد في كتاب الله المنزل أن الشام كنز الله في الأرض وبها كثرة من عباده وقال النبي صلى الله عليه وسلم رأيت ليلة أسري بي عمودا أبيض كأنه لؤلؤة تحمله الملائكة فقلت ما تحملون قالوا عمود الكتاب أمرنا أن نضعه بالشام وعن النبي صلى الله عليه وسلم إذا هلك الشام فلا خير في

أمتي وقال كعب

<<  <  ج: ص:  >  >>