للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

فاستيقظ آدم وقد زاد بكاؤه وأنشد لسان حاله وقال:

كتبت كتابا لو قدرت صباية ... لصرت لفرط الشوق في طيه نشرا

وما بي من الشوق المبرح نحوكم ... بجعل لعمري أن أجد له قدرا

على أنني من كل أرض بعيدة ... أزوركمو ليلا وأهجركم فجرا

ومع ذا وذا قلبي لفرط اشتياقه ... يزيد بذكراكم على حر حرا

أبيت قرير العين أرعى خيالكم ... ويصبح كفي من لقائكمو صفرا

إذا اشتاقت النفس المشوقة نحوكم ... تطوف بمغناكم فلمحكم شذرا

فتحظى بوصل منكمو في منامها ... فياليت ذاك النوم دام شهرا

فقال له جبريل أبشر فما أراك الله إياها في المنام إلا وقد قرب الاجتماع قال الثعلبي رضي الله عنه فرق بينهما مائة عام وكل عام منها يطلب فلما تقارب من مكان سمي مزدلفة فلما اجتمعا وتعارفا في مكان سمي عرفات وتمنيا الخير في مكان سمي منى.

[فصل في الزراعة]

وبيان قوله صلى الله عليه وسلم خلقتم من سبع ورزقتم من سبع

عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طر أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة وعن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم من غرس لله غرسا أعطاه من الأجر عدد ما يخرج من ذلك الغرس وعن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم ما من مسلم يزرع زرعا يأكل منه صبع أو طير أو إنس أو جان إلا كان له صدقة ... فائدة: قال جابر بن عبد الله رضي الله عنهما من غرس غرسا يوم الأربعاء فقال سبحان الوارث الباعث أتته بأكلها ... حكاية: مر بعض الملوك على شيخ كبير يغرس غرسا فقال له أنت تؤمل أن تأكل منه قال زرعوا لنا فأكلنا ونزرع لهم فيأكلون فأعطاه ألفا فضحك الشيخ فسأله عن ذلك فقال عجبت من سرعة ثمرة هذا الغراس فأعطاه ألفا أخرى فضحك فسأله فقال الغراس يحمل مرة في العام وغراسي هذا حمل مرتين فأعطاه ألفا أخرى وتركه قال عبد الله بن سلام لا تدع غراس أرضك وإن خرج الدجال وقيل لعثمان بن عفان رضي الله عنه أنغرس بعد الكبر فقال لأن تقوم الساعة وأنا من المصلحين خير من أن توافيني وأنا من المفسدين ... فوائد.. الأولى: نقل العلائي في سورة يوسف أن الله تعالى أنزل على موسى ما من فلان يزرع إلا والله تعالى ينزل عليه ألف ملك يباركون في نباته فإذا استوى أنزل الله ثلاثة آلاف يباركون في شطئه أي في الذي يتفرع منه فإذا آن حصاده أنزل الله ستة آلاف ملك يباركون في حبه ويهللون رب العزة ويكبرونه وأن يأكل منه شيء حتى ينزل عشرة آلاف ملك يباركون في أكله.. الثانية: أنزل الله على داود عليه السلام في الزبور إني أنا الله رب كل شيء خلقت الدنيا وجعلت قوامها القمح والشعير ولم أخلق شيئا أعز علي منهما فمن أفسد منهما شيئا فقد برئت منه ذمتي قال عبد الله بن سلام خلق الله القمح والشعير وجعلهما رأس كل بركة فيهما أمن الأرض أن تزول وعن النبي صلى الله عليه وسلم أكرموا الخبز فإن الله تعالى يخلق شيئا أعز علي منهما فمن أفسد منهما شيئا فقد برئت منه ذمتي قال عبد الله بن سلام خلق الله

<<  <  ج: ص:  >  >>