للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الجزائر، ضد الدولة الموحدية قاهرة الدولة المرابطية، ووريثة ملكها في المغرب والأندلس (١).

- ٤ -

في بداية سنة ٥٠٣ هـ (١١٠٩ م) وقع في قرطبة حادث كبير الدلالة، عميق الأثر، بالرغم من عدم أهميته الظاهرة، هو إحراق كتاب " إحياء علوم الدين " للإمام أبى حامد الغزالي، ويقول ابن القطان إن هذا الحادث وقع " في أول عام ثلاثة وخمسمائة "، ومعنى ذلك أنه وقع قبيل عبور علي بن يوسف إلى شبه الجزيرة بأسابيع قلال. وكان أمير المسلمين يوسف بن تاشفين، في أواخر عهده على صلة طيبة بالإمام الغزالي، وكان يستفتيه باعتباره عميد فقهاء المشرق، في عظائم الأمور، ومن ذلك أنه استفتاه في مسألة خلع ملوك الطوائف (٢)، وكان الغزالي من جانبه يقدر يوسف ونصرته للإسلام، حتى قيل إنه اعتزم أن يسير إلى المغرب لرؤياه، ولكنه حينما وصل إلى الإسكندرية، علم بوفاة يوسف (سنة ٥٠٠ هـ)، فعدل عن رحلته (٣). ولكن الأمور تغيرت في عهد ولده علي. وكان علي يتسم بنوع من الورع والزهد، ويميل إلى إيثار الفقهاء ومشاورتهم، فاشتد نفوذ الفقهاء بالمغرب والأندلس في عهده، حتى أصبح لا يقطع في أمر من الأمور، صغيراً كان أو كبيراً إلا برأيهم، وهكذا علت مكانتهم، واشتد نفوذهم، حتى سيطروا فيما بعد على الدولة. وكان من أشدهم نفوذاً لدى أمير المسلمين، قاضي قرطبة أبو عبد الله محمد بن حَمْدين. وكان الفقهاء عندئذ يؤثرون علم الفروع بعنايتهم، وهو علم العبادات، والمعاملات، ويهملون علم الأصول، أو أصول الدين. وكان لا يحظى لدى أمير المسلمين إلا من برع في علم الفروع (٤). فلما وصلت كتب


(١) يراجع في أخبار غزو النصارى للجزائر الشرقية واستنقاذها على يد المرابطين، ابن خلدون ج ٤ ص ١٦٥، وروض القرطاس ص ١٠٥، والروض المعطار (صفة جزيرة الأندلس) ص ١٨٨، وراجع كتابي " دول الطوائف " ص ٢٠١ - ٢٠٤ ومن المراجع القشتالية: A. Campaner y Fuertes: Bosquejo Historico de la Dominacion Islamita en las Islas Baleares (Palma ١٨٨٨) p. ١٠٥-١٣٥
ركذلك: P. y Vives: Los Reyes Taifas, p. ٤١
(٢) ابن خلدون في العبر ج ٦ ص ١٨٧ و ١٨٨، وأعمال الأعلام لابن الخطيب ص ٢٤٧.
وراجع كتابي دول الطوائف ص ٣٢٧.
(٣) ابن خلكان ج ٢ ص ٤٨٨، والمؤنس في أخبار إفريقية وتونس لابن دينار ص ١٠٦.
(٤) المراكشي في المعجب ص ٩٥ و ٩٦.

<<  <  ج: ص:  >  >>