للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[المبحث الأول في تعريف الزكاة، والشركة، والأسهم]

[المطلب الأول: تعريف الزكاة]

الزكاة لغة: مصدر زكا الشيء إذا نما وزاد؛ يقال زكا الزرع يزكو زكاءً، والمال يزكو إذا كثر وزاد (١).

وأصل الزكاة في اللغة: الطهارة، والنماء، والبركة، والمدح (٢). قال أبو الحسن الواحدي: والأظهر أن أصلها من الزيادة (٣)، وقد جاء لفظ الزكاة بجميع هذه المعاني في القرآن الكريم. قال تعالى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} (التوبة: ١٠٣)، وقال الله تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا} أي طهرها من الأدناس، وقال تعالى: {فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ

أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى} (النجم: ٣٢) أي لا تمدحوها. وقال ابن فارس: الأصل في الزكاة: رجوعها إلى هذين المعنيين، وهما النماء والطهارة (٤).

فالزكاة في اللغة تطلق على النماء، وتطلق على المدح والصلاح والطهارة والبركة، فإن من يخرج الزكاة يحصل لنفسه المدح والثناء الجميل.

قال أبو علي: الزكاة: صفوة الشيء (٥).


(١) مختار الصحاح، المصباح المنير مادة (زكا).
(٢) لسان العرب، مادة (زكا). النهاية في غريب الحديث والأثر حرف الزاي، باب الزاي مع الكاف، المفردات في غريب القرآن ص ٢١٣ و ٢١٤. المجموع ٥/ ٢٩١.
(٣) المجموع ٥/ ٢٩١.
(٤) معجم مقاييس اللغة ٣/ ١٧.
(٥) المحكم والمحيط الأعظم ٧/ ٧٤. والمراد به أبو علي الفارسي.

<<  <   >  >>