للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

مردى حروبٍ أجيلُ الأمر جائله … إذ بعضهم لأمور تعتري حذرِ (١)

إنَّي وعقلي سليكاً بعد مقتله … كالثَّور يضرب لمَّا عافت البقرُ

غضبت للمرء إذْ نيكت حليلتُه

(الأبيات التي تقدمت قبل)

ومنهم:

الحارث بن ظالم المرّيّ

وكان الحارث قتل خالد بن جعفر بن كلاب في جوار الأسود بن المنذر وهرب إلى مكة. ثم إن النعمان بن المنذر كتب للحارث كتاب أمان، وأشهد عليه شهوداً من مضر وربيعة، وكتب إلى الحارث يسأله القدوم عليه، وكفل له الشهود وأن لا يهيجه النعمان لما كان من قتل خالد أخيه (٢) وقتله ابنه (٣)، فقدم الحارث حتى أتى النعمان وهو بقصر بني مقاتل، فقال للحاجب: استأذن لي، وذلك حين رأى الناس اجتمعوا عنده، فاستأذن له الحاجب فقال: ضع سيفك وادخل. فقال: ولم أضعه؟ قال: ضعه فإنه لا بأس عليك. فلما ألح عليه وضعه ومعه أمانة الذي كتب له. فدخل فقال: أنعم صباحاً أبيت اللعن.

فقال: لا أنعم الله صباحك. فقال الحارث: هذا كتابك. وأخرجه. فقال النعمان: والله ما أنكره، أنا كتبته لك، وقد غدرت وفتكت مراراً، فلا ضير إن غدرت بك مرة واحدة! ثم نادى: من يقتل هذا؟ فقام ابن الخمس التغلبي (٤) - وكان الحارث فتك بأبيه (٥) - فقال: أنا أقتله. فقال الحارث:


(١) التبريزي: «جزر» وهي الرواية الجيدة.
(٢) كذا، والوجه «جاره».
(٣) كان الحارث أتى سلمى بنت ظالم، وفي حجرها ابن النعمان، فقال لها: إنه لن يجيرني من النعمان إلا تحرمى بابنه فادفعيه إلى. وقد كان النعمان بعث إلى جارات للحارث فسباهن، فدعاه ذلك إلى قتل الغلام، فقتله. الأغانى ١٠: ١٩ - ٢٠.
(٤) هو مالك بن الخمس. الأغانى ١٠: ٢٧.
(٥) ا: «بابنه». والتصحيح للشنقيطى.

<<  <   >  >>