للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ما إن دادوى لكم بفخر … ولكن دادوى فضح الذّمارا (١)

ومنهم:

الحطم (٢)

وهو شريح [بن شرحبيل (٣)] بن ضبيعة بن عمرو بن مرثد، أخو بنى قيس بن ثعلبة.

وكانت بنو ربيعة بن نزار اجتمعت بالبحرين في الرّدّة فارتدّوا وملّكوا عليهم الغرور (٤)، وهو المنذر بن النعمان، فسار إليهم العلاء بن الحضرمىّ، وكان عامل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم على عمان، فخاض العلاء إليهم خليجا من البحر، وسارت ربيعة إليهم بجواثا حتّى كاد يهلك المسلمون جهدا، فلما اشتدّ ذلك عليهم قال عبد اللّه بن حذف العامرىّ، حليف بنى عامر بن لؤي، وكانت أمّه من بنى عجل:

[

ألا أبلغ أبا بكر رسولا … وفتيان المدينة أجمعينا

فهل لكم إلى قوم كرام … قعود في جواثا محصرينا

كأنّ دماءهم في كلّ فجّ … شعاع الشّمس يعشى الناظرينا

توكّلنا على الرحمن إنّا … وجدنا النّصر للمتوكلينا (٥)

]


(١) الذمار: ذمار الرجل، وهو كل ما يلزمه حفظه وحياطته وحمايته والدفع عنه.
في النسختين: «الدمارا» بالدال المهملة.
(٢) في النسختين: «الحكم»، صوابه من المحبر ٤٦٣ والطبري ٣: ٢٥٤، ٢٥٥، ٢٥٨ والأغانى ١٤: ٤٤.
(٣) التكملة من المحبر.
(٤) جعلها الشنقيطي «المغرور». وما أثبت من ا يطابق ما في الطبري ٣: ٢٥٥.
وفي الأغانى ١٤: ٥٤: «الغرور بن سويد بن المنذر، ابن أخي النعمان بن المنذر». ومثله في الطبري ٣: ٢٥٩.
(٥) التكملة من الطبري ٣: ٢٥٦ والأغانى ١٤: ٤٥.

<<  <   >  >>