للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[قال ابنُ رجبٍ رحمه الله]

لا يَنجُو غَداً إِلاَّ مَن أَتَى الله بِقَلبٍ سَلِيمٍ، لَيسَ فِيهِ سِوَاهُ، قَالَ اللهُ تَعَالى: {يوم لا ينفع مال ولا بنون - إلا من أتى الله بقلب سليم} [الشُّعَرَاء: ٨٨ - ٨٩].

القَلبُ السَّلِيمُ: هُو الطَّاهِرُ مِن أَدنَاسِ المُخَالفَات, فَأَمَّا المُتَلَطِّخُ بِشَيءٍ مِنَ المَكرُوهَاتِ فَلا يَصلُحُ لِمُجَاوَرَةِ حَضرَةِ القُدُسِ (١) إِلاَّ بَعدَ أَن يُطَهَّرَ في كِيرِ العَذَابِ، فَإِذَا زَالَ مِنهُ (٢) الخَبَثُ صَلَحَ حِينَئِذٍ لِلمُجَاوَرَةِ «إِنَّ الله طِيبٌ لا يَقبَلُ إِلاَّ طَيِّباً» (٣).

فَأَمَّا القُلُوبُ الطَّيِّبَةُ فَتَصلُحُ لِلمُجَاوَرَةِ مِن أَوَّلِ الأَمرِ: [{سلامٌ عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار} [الرعد:٢٤]{سلامٌ عليكم طبتم فادخلوها خالدين} [الزمر:٧٣]، {الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلامٌ عليكم ادخلوا الجنة [بما كنتم تعملونٍ]} [النحل:٣٢].

مَن لَم يُحرِق اليَومَ قَلبَهُ بِنَارِ الأَسَفِ عَلَى مَا سَلَفَ، أَو بِنَارِ الشَّوقِ إِلَى لِقَاءِ الحَبِيبِ, فَنَارُ جَهَنَّمَ لَهُ أَشَدُّ حَرًّا.

مَا يَحتَاجُ إِلى التَّطهِيرِ بِنَارِ جَهَنَّمَ إِلاَّ مَن لَم يُكمِل تَحقِيق التَّوحِيدِ وَالقِيَام بِحُقُوقِهِ.


(١) كذا في النسختين، ووقع في هامش نسخة (ب): (لعله: القدوس)، والصواب ما في «النسختين»، وهو ما صوَّبه الشارح حفظه الله، فقال: هذه العبارة «حَضْرَة القُدُس» من العبارات الدارجة على لسان مَن يتكلَّم بهذا الكلام.
(٢) في نسخة (ب): عنه.
(٣) أخرجه مسلمٌ (رقم ١٠١٥) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

<<  <   >  >>