للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[سورة الحجرات]

البغي لا يزيل اسم الإيمان.

قال الله تعالى: {وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (٩) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الحجرات: ٩، ١٠].

قال الخطيب الشربيني - رحمه الله -: (في هاتين الآيتين دليل على أنّ البغي لا يزيل اسم الإيمان لأنّ الله تعالى سمَّاهم أخوة مؤمنين مع كونهم باغين). (١)

الدراسة:

استنبط الخطيب - رحمه الله - بدلالة النص أنّ البغي لا يزيل اسم الإيمان؛ لأنه تعالى سمَّاهم مؤمنين مع وجود البغي، فدلَّت على أن الباغي مؤمن، وأنه يجب مُعاونة من بُغي عليه بعد النصح والسعي في المصالحة.

والباغي في الشرع هو الخارج على الإمام العدل (٢)، وقد استفاد الخطيب هذه الدلالة من البغوي. (٣)

وممن استنبط هذه الدلالة من الآيات غيرهما: القرطبي، والبيضاوي، والنسفي، والخازن، والسعدي (٤)، وابن عاشور، وغيرهم. (٥)


(١) السراج المنير (٤/ ٥١)
(٢) قال النووي: (الباغي في اصطلاح العلماء: هو المخالف للإمام العدل، الخارج عن طاعته بامتناعه من أداء واجب عليه أو غيره بشرطه). روضة الطالبين وعمدة المفتين (١٠/ ٥٠).
(٣) قال البغوي: (في هاتين الآيتين دليل على أن البغي لا يزيل اسم الإيمان، لأن الله تعالى سماهم إخوة مؤمنين مع كونهم باغين). معالم التنزيل (٤/ ٢٥٩).
(٤) قال السعدي: (وفي هاتين الآيتين من الفوائد، غير ما تقدم: أن الاقتتال بين المؤمنين مناف للأخوة الإيمانية، ولهذا كان من أكبر الكبائر، وأن الإيمان والأخوة الإيمانية لا تزول مع وجود القتال كغيره من الذنوب الكبار التي دون الشرك، وعلى ذلك مذهب أهل السنة والجماعة). تيسير الكريم الرحمن (١/ ٨٠٠).
(٥) ينظر: الجامع لأحكام القرآن (١٦/ ٣٢٣)، وأنوار التنزيل (٥/ ١٣٥)، ومدارك التنزيل (٣/ ٣٥٣)، ولباب التأويل (٤/ ١٨٠)، وتيسير الكريم الرحمن (١/ ٨٠٠).

<<  <   >  >>