للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

المبحث الأول:

أساليب الاستنباط عند الخطيب الشربيني في تفسيره.

وأعني بالأسلوب: النمط والطريقة التي اعتمدها الخطيب في غالب استنباطاته.

وقد نهج الخطيب في استنباطاته عدة أساليب، منها:

- بيان معنى الآية أولاً، ثم الاستنباط ثانياً، مما يسهل للقارئ ويعينه على فهم الاستنباط مباشرة.

- التنوع في صيغ الاستنباط: فقد ذكر الخطيب مجموعة من الصيغ التي توحي بأن ما يعقبها استنباطاً، ومن تلك الصيغ:

قوله: (وفي الآية، أو في هذه الآية دليل) (١)، (وخصَّ بالذكر، أو: وخصَّها بالذكر) (٢) وغالب ذلك في مناسبات الألفاظ، و (ظاهر الآية يدلّ) (٣)، و (استدَّل بهذه الآية) (٤)، و (دلّت هذه الآية الكريمة) (٥)، و (وفي هذه الآية دلالة) (٦)، و (في الآية إشارة) (٧)، و (في الآية إيماء) (٨)، (وفي الآية تنبيه) (٩)، وكثيراً ما يشير إلى الاستنباط بقوله: (تنبيه) (١٠)، ثم يذكره، وأحياناً يورد الصيغة


(١) ينظر الاستنباط رقم: (٣٢)، (٣٦)، (٤٠)، (٥٨)، (٦١)، (٨٢)، (٩٥)، (١٦٠)، (١٧٤)، (١٩٩).
(٢) ينظر الاستنباط رقم: (١)، (٣٥)
(٣) ينظر الاستنباط رقم: (٣٨)
(٤) ينظر الاستنباط رقم: (٥٣)
(٥) ينظر الاستنباط رقم: (٢٤)، (٥١)، (٨٨)، (١٠٧)، (١٤٨)، (١٧٧)، (١٩٤)، (٢٠٢)، (٢٠٤)، (٢٠٦).
(٦) ينظر الاستنباط رقم: (١٧)، (٤٤)، (٦٠)، (٨٣)، (١١٠)، (١١٩)، (١٢٠)، (١٢٧)، (١٥١).
(٧) ينظر الاستنباط رقم: (٢٦)، (٦٦)، (١٠١)، (١٠٨)، (١١٤)، (١٢٣)، (١٢٦)، (١٤٣)، (١٥٥)، (١٧٨)
(٨) ينظر الاستنباط رقم: (٧٠)، (٩٩)، (١١٧)، (١٢١)، (١٥٨)، (٢٢٧).
(٩) ينظر الاستنباط رقم: (٢٠)، (٢٧)، (٥٦)، (٦٨)، (٨٤)، (١٠٠)، (١٥٩)، (١٦٥)، (١٨٦)، (١٩٣).
(١٠) ينظر الاستنباط رقم: (٥١)، (٩٣)، (١٠٧)، (١١١)، (١٣١)، (١٤٠)، (١٧١)، (١٧٩)، (١٨١)، (١٨٤).

<<  <   >  >>