للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الإسراء وغيره، وقد تقدم الكلام عن هذه الدلالة، وبيان الأدلة عليها (١)، والله تعالى أعلم.

[سورة الجن]

استماع الجن لرسول الله صلى الله عليه وسلم وعدم رؤيته لهم.

قال الله تعالى: {قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا} [الجن: ١]

قال الخطيب الشربيني - رحمه الله -: (قوله {أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ} دليل على أنه صلى الله عليه وسلم ما رآهم ولا قرأ عليهم، وإنما اتفق حضورهم عند قراءته). (٢)

وجه الاستنباط:

ظاهر الآية أنه سماع واستماع فقط، كماسيأتي.

الدراسة:

استنبط الخطيب - رحمه الله - من الآية بدلالة النصَّ أنه صلى الله عليه وسلم ما رآى الجن يوم استماعهم له ولا قرأ عليهم، بل اتفق حضورهم عند قراءته في صلاة الفجر كما في الصحيح (٣) يدل له ظاهر السياق حيث قال تعالى: {اسْتَمَعَ}، وقال تعالى: {وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ} [الأحقاف: ٢٩].

قال الشوكاني: (واختُلِف هل رآهم النبي صلى الله عليه وسلم أم لم يرهم؟ فظاهر القرآن أنه لم يرهم، لأن المعنى: قل يا محمد لأمتك أوحي إلي على لسان جبريل أنه استمع نفر من الجن، ومثله قوله: {وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ}، ويؤيد هذا


(١) ينظر الاستنباط رقم: (٧)
(٢) السراج المنير (٤/ ٤٤٠).
(٣) سيأتي ذكره وتخريجه.

<<  <   >  >>