للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[سورة العاديات]

المحاسبة على النيات.

قال الله تعالى: {وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ} [العاديات: ١٠].

قال الخطيب الشربيني - رحمه الله -: ({وَحُصِّلَ} أي: أُخرج وجُمع بغاية السهولة {مَا فِي الصُّدُورِ} من خير وشر، مما يَظُن مُضمِره أنه لا يعلمه أحد أصلاً، وظهر مكتوباً في صحائف الأعمال، وهذا يدل على أن النيات يحاسب عليها، كما يحاسب على ما يظهر من آثارها، وتخصيص الصدر بذلك لأنه محله القلب). (١)

وجه الاستنباط:

أنه تعالى قال {وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ} فنصَّ على ما في الصدر وهو القلب؛ إذ هو مناط العمل ومعقد النية.

الدراسة:

استنبط الخطيب - رحمه الله - من الآية دلالتها باللازم على المحاسبة على النيات لأنه تعالى قال: {وَحُصِّلَ}، و «تحصيل ما في الصدور»: تمييزه وكشفه ليقع الجزاء عليه من إيمان وكفر ونية. (٢)

والمراد بما في الصدور: الأعمال (٣)، وهذا كقوله تعالى: {يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ} [الطارق: ٩]، ونصَّ على الصدور مع أن المراد القلوب ; لأنها هي مناط العمل ومعقد النية. (٤)


(١) ينظر: السراج المنير (٤/ ٦٦٩).
(٢) ينظر: المحرر الوجيز لابن عطية (٥/ ٥١٥).
(٣) ينظر: جامع البيان (٢٤/ ٥٦٩).
(٤) ينظر: أضواء البيان للشنقيطي (٩/ ٦٨)

<<  <   >  >>