للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:
مسار الصفحة الحالية:

[أحوال الجن مع الإنس]

قال المؤلف رحمه الله تعالى: [والمقصود هنا: أن الجن مع الإنس على أحوال: فمن كان من الإنس يأمر الجن بما أمر الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم، من عبادة الله وحده وطاعة نبيه صلى الله عليه وسلم ويأمر الإنس بذلك، فهذا من أفضل أولياء الله تعالى، وهو في ذلك من خلفاء الرسول ونوابه.

ومن كان يستعمل الجن في أمور مباحة له، فهو كمن استعمل الإنس في أمور مباحة له، وهذا كأن يأمرهم بما يجب عليهم، وينهاهم عما حرم عليهم، ويستعملهم في مباحات له].

هذا هو الموضع الذي يحتجون به على جواز الاستعانة بالجن، وابن تيمية يتكلم عن استعمال الجن وليس أن يستعين بهم فيطلب منهم قضاء الحاجات، ولا يستخبرهم عن المغيبات؛ فإن هذا فعل الكهنة، وقد سبق ما ذكره رحمه الله من أحوال أولياء الشيطان أنهم قد يذهبون به إلى عرفة، ونبهنا عندها أن ذلك من أحوال إخوان الشياطين وأولياء الشياطين؛ لأن ذلك إذا كان عن طلب وعن سؤال فإن ذلك من سؤال الجن الغائبين، وهو مما لا يجوز بحال، ولكن يستعملهم فيما لو فعلوا له شيئاً من غير طلب، يعني: إذا فعلوا شيئاً من غير أن يطلب، أو أخبروه وهو قادر على أن يعرف صدقهم من كذبهم، فهذا هو المحتمل، وليس أن يطلب منهم قضاء الحاجات.

قال المؤلف رحمه الله تعالى: [فيكون بمنزلة الملوك الذين يفعلون مثل ذلك.

وهذا إذا قدر أنه من أولياء الله تعالى، فغايته أن يكون في عموم أولياء الله مثل النبي الملك مع العبد الرسول].

يعني: أن منزلة هذا بالنسبة للرسول منزلة أقل، ومنزلة هذا الملك بالنسبة إلى أولياء الله أقل، ويستعملهم هذا في مباحات له، مع أنه إذا طلب منهم واستعاذ بهم فإن ذلك محرم بل هو من الشرك؛ لأنه كما ذكرنا أن استخدام عظماء الوادي في أن ينجوه من السفهاء شرك، مع أن الإنسان إذا أقام في بلد معين فهو يريد أن يأمن من أن يؤخذ متاعه، ولا يرعب ولا يخوف أليس هذا من الأمور المباحة؟ فلو أنه طلب الحماية من عظماء هذا الوادي الذين نزلت الآيات تبين أن هذا يزيد الجن طغياناً وكفراً، فإن هذا من الشرك بالله، فالاستعانة كذلك لا تجوز، فلا يجوز أن يستعين ويطلب منهم قضاء الحاجات، فهذا من الشرك والعياذ بالله.

قال المؤلف رحمه الله تعالى: [وهذا إذا قدر أنه من أولياء الله تعالى، فغايته أن يكون في عموم أولياء الله مثل النبي الملك مع العبد الرسول، كسليمان ويوسف مع إبراهيم وعيسى ومحمد صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

ومن كان يستعمل الجن فيما ينهى الله عنه ورسوله صلى الله عليه وسلم، إما في الشرك وإما في قتل معصوم الدم، أو في العدوان عليهم بغير القتل، كتمريضه وإنسائه العلم وغير ذلك من ظلمه، وإما في فاحشة، كجلب من يطلب فيه الفاحشة، فهذا قد استعان بهم على الإثم والعدوان، ثم إن استعان بهم على الكفر فهو كافر، وإن استعان بهم على المعاصي فهو عاص، إما فاسق وإما مذنب غير فاسق.

وإن لم يكن تام العلم بالشريعة فاستعان بهم فيما يظن أنه من الكرامات، مثل أن يستعين بهم على الحج أو أن يطيروا به عند السماع البدعي، أو يحملوه إلى عرفات، ولا يحج الحج الشرعي الذي أمره الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم، وأن يحملوه من مدينة إلى مدينة، ونحو ذلك فهذا مغرور قد مكروا به].

الكلام هذا واضح جداً من شيخ الإسلام ابن تيمية؛ لأنه ذكر في المثالين الأوليين أنه يستعين بهم على الحج، ثم ذكر المسألة الثانية أنهم يطيرون به إلى عرفات ولا يحج، إذاً: لا يقصد شيخ الإسلام بهذا الاستعانة بهم في أمور مباحات، وإنما ذكر الاستعانة بهم في أمور يظنها من الكرامات، فالاستعانة غير الاستعمال، وهذا أحسن ما يفسر به كلام شيخ الإسلام وإلا فعندنا حديث النبي صلى الله عليه وسلم حيث يقول: (إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله)، وقد وردت الآية وذكر سبب نزولها، أن هذا في رجال استعانوا بالجن فأنزل الله في ذلك ذم هؤلاء وبين أنهم استعانوا بغير الله، وشرع لنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن نستعين بكلمات الله التامات من شر ما خلق، فدل ذلك على أن الاستعانة بالمخلوق شرك.

فنحن نحمل كلام شيخ الإسلام على معنى يحتمل حقاً، أما أن نحمله على معنى باطل فهذا لا يحق لنا، فالذين يصرون على أن يحملوا كلام شيخ الإسلام ابن تيمية على أنه يجوز الاستعانة بالجن في المباحات، كأن يطلب منهم قضاء الحاجات -والعياذ بالله- والاستفهام على المغيبات فهم يحملوه على معنى باطل باتفاق، ومخالف لصريح الكتاب والسنة، ويبقى أنهم يتهمون شيخ الإسلام، وهو يذكر كلامه في موضع ويبينه في الموضع الثاني.

والاستعانة بالجن في المعصية قد تصل إلى الكفر، مثلما أخبر أنهم يأتون بالمرأة إلى الشخص ليفعل بها الفاحشة، أو يسرق أموالاً، أو يجعل المرأة تكره زوجها والعكس.

قال المؤلف رحمه الله تعالى: [وكثير من هؤلاء قد لا يعرف أن ذلك من الجن، بل قد سمع أن أولياء الله لهم كرامات وخوارق للعادات، وليس عنده من حقائق الإيمان ومعرفة القرآن ما يفرق به بين الكرامات الرحمانية، وبين التلبيسات الشيطانية، فيمكرون به بحسب اعتقاده.

فإن كان مشركاً يعبد الكواكب والأوثان، أوهموه أنه ينتفع بتلك العبادة، ويكون قصده الاستشفاع والتوسل بمن صور ذلك الصنم على صورته، من ملك أو نبي أو شيخ صالح، فيظن أنه يعبد ذلك النبي أو الصالح، وتكون عبادته في الحقيقة للشيطان، قال الله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ أَهَؤُلاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ * قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ} [سبأ:٤٠ - ٤١]، ولهذا لما كان الذين يسجدون للشمس والقمر والكواكب يقصدون السجود لها، فيقارنها الشيطان عند سجودهم، ليكون سجودهم له.

ولهذا يتمثل الشيطان بصورة من يستغيث به المشركون، فإن كان نصرانياً واستغاث بجرجس أو غيره جاء الشيطان في صورة جرجس أو من يستغيث به، وإن كان منتسباً إلى الإسلام، واستغاث بشيخ يحسن الظن به من شيوخ المسلمين جاء في صورة ذلك الشيخ، وإن كان من مشركي الهند جاء في صورة من يعظمه ذلك المشرك].

فإذا قرأ آية الكرسي وغيرها من الآيات بعزيمة فإنه يبطل هذا الفعل، وربما يقرأ آية الكرسي وليست عقيدته راسخة، بدليل أن الشخص هذا الذي ذكر كان شخصاً عادياً جداً، وإنما كان يصلي في المسجد، ويحب أولياء الله وأهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، ويحضر الحضرات التي تقام عند سيدنا الحسين، فهذا من الكرامات عندهم.

قال المؤلف رحمه الله تعالى: [ثم إن الشيخ المستغاث به إن كان ممن له خبرة بالشريعة لم يعرفه الشيطان أنه تمثل لأصحابه المستغيثين به -هذا لو كان حياً- وإن كان الشيخ ممن لا خبرة له بأقوالهم، ونقل أقوالهم له، فيظن أولئك أن الشيخ سمع أصواتهم من البعد وأجابهم، وإنما هو بتوسط الشيطان.

ولقد أخبر بعض الشيوخ الذين كان قد جرى لهم مثل هذا بصورة مكاشفة ومخاطبة، فقال: يريني الجن شيئاً براقاً مثل الماء والزجاج، ويمثلون له فيه ما يطلب منه الإخبار به].

مثل هؤلاء الذين يزعمون أنهم يعلمون السرقة ومكانها، فيحضرون الأرواح الشيطانية، ويستعملون الأطفال الصغار والنساء أحياناً في مثل ذلك، فيأتون لهم بفنجان فيه ماء بهذه الطريقة، فينظر فيها الطفل وتتمثل له الجن وهي تقوم بأشياء، مثل السارق بالضبط فينظر الطفل صورة شخص على شكل الرجل الذي سرق البقرة، وهو يمشي ويدخل البيت الفلاني، فيقوم ويقول له: أنا شاهدت فلان الفلاني يأخذ البقرة ويمشي بها، فيقول له: هو فلان الذي سرق البقرة اذهب ابحث عنها في بيت فلان، فيذهب فيجد البقرة في بيت فلان، فمثل هذا هو من أحوال الجن، بأن يتمثل الجني في صورة الرجل الذي سرق، فيقوم يتمثل صورته وصورة البقرة التي سرقها في وسط الماء أو الزجاج.

قال المؤلف رحمه الله تعالى: [قال فأخبر الناس به، ويوصلون إلى كلام من استغاث بي من أصحابي فأجيبه فيوصلون جوابي إليه].

وهذا لأجل أن يقال له: إنه اطلع على شيء من علم الغيب، فيقوم يصفه بصفات الله -والعياذ بالله- فيقع في الشرك، والجني هو المتوسط في ذلك.

قال المؤلف رحمه الله تعالى: [وكان كثير من الشيوخ الذين حصل لهم كثير من هذه الخوارق إذا كذب بها من لم يعرفها، وقال: إنكم تفعلون هذا بطريق الحيلة فتدخلون النار بحجر الطلق، وقشور النارنج، ودهن الضفادع، وغير ذلك من الحيل الطبيعية، فيعجب هؤلاء المشايخ ويقولون: نحن والله لا نعرف شيئاً من هذه الحيل، فلما ذكر لهم الخبير: إنكم لصادقون في ذلك، ولكن هذه الأحوال الشيطانية أقروا بذلك، وتاب منهم من تاب الله عليه لما تبين لهم الحق، وتبين لهم من وجوه أنها من الشيطان، ورأوا أنها من الشياطين لما رأوا أنها تحصل بمثل البدع المذمومة في الشرع، وعند المعاصي لله، فلا تحصل عندما يحبه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، من العبادات الشرعية؛ فعلموا أنها حينئذ من مخارق الشيطان لأوليائه، لا من كرامات الرحمن لأوليائه.

والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب وإليه المرجع والمآب، وصلى الله وسلم على محمد سيد رسله وأنبيائه، وعلى آله وصحبه وأنصاره وأشياعه وخلفائه صلاة وسلاماً نستوجب بهما شفاعته آمين.

<<  <  ج: ص: