للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان [٤]

الجنة درجات متفاضلة تفاضلاً عظيماً، وأولياء الله فيها بحسب إيمانهم وتقواهم، وكل مؤمن تقي فهو لله ولي، وليس كل من يقع له خارقة للعادة يكون ولياً.

<<  <  ج: ص:  >  >>