للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

جيّاش (١) بن نجاح الحبشي (أخ سعيد بن نجاح في وقته، وكان جياش) (٢) بن نجاح أديباً شاعراً مترسلاً ظريفاً، استولى على تهامة، بعد أن قتلت العرب أخاه في الشَّعر، وقبره هناك بنجد قيظان، وكانت ولايةُ الحبشة (٣) لزبيد وأعمالها، خمساً وتسعين سنة (٤).


(١) أبو الطامي جياش بن نجاح صاحب تهامة اليمن الملقب بالملك المكين، لما قتل أخوه سعيد بن نجاح على يد الملك المكرم أحمد بن علي الصليحي. هرب إلى الهند ودخلها سنة ٤٨١، ثم لما مات الملك المكرم عاد جياش إلى اليمن وجمع أنصاره وحارب الصليحيين وانتصر عليهم في بعض الوقعات واستعاد تهامة من أيديهم. وما زال مالكاً لها إلى أن توفي سنة ٤٩٨ وقيل سنة ٥٠٠ هـ وكان ملكاً ضخماً شجاعاً شهماً كريماً شاعراً فصيحاً، له ديوان شعر ضخم [انظر نماذج من شعره في مختصر المفيد لعمارة لوحة ١٤٨ نسخة دار الكتب المصرية رقم ٨٠٤٨ ح] وله أيضاً كتاب «المفيد في أخبار زبيد» قال عنه بامخرمة «هو كتاب عزيز الوجود بل هو من زمن مفقود» وذكر أن سبب ندرته أنه ذكر مثالب بعض الأقوام وكشف أنسابهم فكانوا يشترون ما وجدوه منه بأغلى ثمن ثم يتلفونه حتى فقد وعز وجوده (بامخرمة ٢: ٤٧ والإنباء ٤٣ وقرة العيون ٤٠ وتأريخ عمارة ٣٣).
(٢) تكملة من ح و ب.
(٣) دولة الحبشة في اليمن: تنسب إلى عبد حبشي من عبيد الحسين بن سلامة - مولى بني زياد - يسمى «مرجان» كان له عبدين رباهما أحدهما «نفيسا» والآخر «نجاحا» الذي ملك زبيد في سنة ٤١٢ وبه ابتدأ ملك بني نجاح (بلوغ المرام ١٤: ١٧).
(٤) ورد في الأصل و ع: بعد هذا الكلام فقرة لم ترد في ح و ب. وهي في هذا الموضوع غير مستقيمة. ولذلك آثرت ذكرها في هذه الحاشية، ونص هذه الفقرة هو: «وكان طلوع أبي الهيثم النبعي حصن حب يوم الأربعاء لأربع عشرة من ذي الحجة سنة اثنتين وأربعمائة. ومات أبو جعفر النبعي لاثنتي عشرة ليلة خلت من رمضان سنة ثلاث وستين وثلاثمائة، وكانت وفاة السلطان حسين بن المغيرة في يوم الجمعة لست خلت من جمادى سنة ثمان وسبعين وأربعمائة، وكان أخذ القرانح. وقتل الفقيه أسعد بن موسى في يوم الخميس السابع من صفر سنة ثمان وسبعين وأربعمائة واسترجعت القرانح من دلال، يوم الخميس السابع عشر من الشهر المذكور.

<<  <  ج: ص:  >  >>