للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فصل

في ذكر أصحاب الإمام يحيى بن أبي الخير

الذين تفقهوا عليه (١) وسمعوا منه

فمنهم: ابن عمه، شيخي محمد (٢) بن موسى بن الحسين بن أسعد بن عبد الله بن محمد بن موسى بن عمران، وهو أقدم أصحابه قراءة عليه، وأعلاهم رتبة وأرفعهم درجة، فإنه صحبه وابتدأ قراءته عليه من سنة سبع عشرة وخمسمائة، وكان حافظاً للمذهب مجوداً، جمع بين الفقه والزهد والعبادة والورع، ومع ذلك حُسنُ الخُلق وقد قال عليه السلام: «أول ما يوضع في الميزان الخلق الحسن (٣)».

وقال عليه الصلاة والسلام: «إن مكارم الأخلاق من أعمال (٤) أهل الجنة» أوردهما القضاعي في الشهاب، ولد سنة تسع (٥) وتسعين [١٤٩] وأربعمائة.

ومات رحمه الله في مَصْنُعة سَيْر، ضحى يوم الأربعاء لسبع عشرة ليلة خلت من شعبان، من سنة ثمان وستين وخمسمائة، وكان عمره مثل عمر شيخه تسعاً وستين سنة، أفتى ودرس في حياة الإمام يحيى بن أبي الخير، وكان يمدحه ويثني عليه خيراً، وكان الإمام يحيى بن أبي الخير يقول: ذاكرت الفقيه محمد بن موسى في


(١) في ح و ب: تفقهوا به.
(٢) ترجم له الجندي في السلوك لوحة ١٣٥.
(٣) رواه الطبراني وأبو الشيخ عن أم الدرداء (كشف الخفا للعجلوني ١: ٢٦٧ وشهاب الأخبار ورقة ٥ أ).
(٤) شهاب الأخبار ورقة ١٩ ب.
(٥) في الأصل و ع: سبع. وما أثبتنا من ح و ب وهو الصواب. كما يفهم من مقدار عمره وتأريخ وفاته بعد ذلك بأسطر.

<<  <  ج: ص:  >  >>