للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

معجزة في تمكينات موجزة، والدليل على ذلك، أن مالك بن أنس، كان يحدثهم عن ربيعة الرأي (١) فكان الناس يستزيدونه من حديث شيخه ربيعة، فقال لهم ذات يوم، ما تصنعون لربيعة وهو نائم في ذلك الطاق؟ فأتوه ونبهوه وقالوا له: أنت ربيعة الذي يحدث عنك مالك؟ قال: نعم، قلنا له كيف حظيَ بك (مالك) (٢) ولم تحظ أنت بنفسك؟ فقال: أما علمتم أن مثقالاً من إمره (٣) خير من حمل علم.

رواه أبو بكر بن عبد الله الصنعاني.

(٤) وكانت الشفعوية وكتبها وشيوخها قبل القاسم بن محمد القرشي (٥) (وأصحابه) (٦) غير مشهورة في اليمن، خصوصاً *) في هذا المخلاف لما ذكرت لك.

والمقصود أن أذكر أول من أظهر مذهب الشافعي رضي الله عنه (في اليمن من الشيوخ على الترتيب) (٧) وفي التأريخ.

فأعلاهم رتبة:

الشيخ الفقيه الحافظ موسى بن عمران المعافري (٨)، روى كتاب «المنتقى في


(١) كذا في ح: وفي الأصل و ع: الرازي (تصحيف) وهو أبو عثمان ربيعة ابن أبي عبد الرحمن فروخ - مولى آل المنكدر - التيمي، تيم قريش المعروف بربيعة الرأي، لأنه كان قائلا بالرأي، توفي سنة ١٣٦ هـ (تهذيب التهذيب ٣: ٥٨ والأنساب للسمعاني).
(٢) تكملة من ح.
(٣) في ح: دولة.
(٤) من هنا تبدأ نسخة ألمانيا، ورمزنا إليها (ب).
(٥) ستأتي ترجمته فيما بعد ص ٨٧.
(٦) زيادة من ب.
(* آخر السقط من الأصل المبدوء في ص ٧٧ عند العلامة *).
(٧) تكملة من ح و ب.
(٨) ترجم له الجندي لوحة ٦٨.

<<  <  ج: ص:  >  >>