للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ومات سنة … (١)، وكان الإمام يحيى يثني عليه، ويذكر من حفظه وجودة معرفته.

ومنهم: الفقيه محمد (٢) بن مُفْلِحٍ الحضرمي، وكان من كبار أصحابه، وإليه أشار الإمام يحيى في خطبة كتابه «المشكل» بقوله: سألني بعض من يعز عليّ سؤاله، ويعظم عندي قدره وحاله.

ومنهم: صهره على ابنته، وأكرم أصحابه لديه (٣)، الفقيه الزاهد، عمرو (٤) بن عبد الله بن سليمان السَّرِيّ (٥) من رَيْمة المُناخيّ، ولد سنة ثلاث وخمسمائة، ومات بمكة حاجاً سنة الجمعة.

أخبرني الشيخ العفيف إبراهيم بن يحيى، من مسجد شَلِفٍ، أنها سنة خمس وخمسين وخمسمائة (وقال لي: وفيها مات والده) (٦) وكان رحمه الله فاضلاً ورعاً. أخبرني من أثق به: أن الفقيه عمرو بن عبد الله، حضر سماع «البخاري» في ربيع الأول، في ذي أشرق، سنة خمس وخمسين من السنة (٧) المذكورة وكان رحمه الله فاضلاً ورعاً.

أخبرني طاهر بن يحيى: أنه كان أصاب هذا الفقيه عمرو بن عبد الله، بثرٌ


(١) تكملة من ع.
(٢) ترجم له الجندي لوحة ١٣٩.
(٣) في ع: عليه.
(٤) ترجم له الجندي لوحة ١٣٩ والشرجي ١٠٧ والفاسي في العقد الثمين ٣: ١٦٨ وسماه «عمر» وقال أنه توفي سنة ٥٥٠ هـ.
(٥) في ح و ب: اليسرى.
(٦) تكملة من ح و ع.
(٧) كذا بالأصول. ولعلها: وهي السنة.

<<  <  ج: ص:  >  >>