للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وأخذ هذا ابن سنان، النحو واللغة عن الإمامين، القاضي أحمد بن إبراهيم بن حُمَّد (١) المعافري، والإمام إبراهيم (٢) بن محمد بن أبي عبّاد.

وأخبرني الفقيه عثمان بن أسعد بن عثمان العمراني (٣): أن الإمام يحيى لما اشتغل بجمع «البيان» واعتذر عن أكثر أصحابه، عن التدريس، لشغله بتصنيف «البيان» قال لصهره هذا عندما استشاره بالقراءة والدرس: عليك بعبد الله بن علي الحربي (٤)، فارتحلت إليه.

ومنهم: القاضي الأجل، أبو بكر (٥) بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم اليافعي، ولد سنة تسعين وأربعمائة (٦) ومات بالجَنَد في شهر رمضان، ليلة الأربعاء لسبع عشرة ليلة خلت منه، سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة (٧) مبطوناً، وقد عدّ رسول الله صلى الله عليه وسلم المبطون في الشهداء، حضر موته الإمام يحيى بن أبي الخير وأصحابه، وقال حين نُعي إليه، ماتت المروءة، أخذ الفقه عن زيد بن عبد الله اليفاعي، وكان هذا القاضي أديباً شاعراً، مفلقاً مترسلاً فصيحاُ، وله ديوان مشهور (٨).

روى عن أبيه وخاله، كتاب «الرسالة للشافعي» و «مختصر المزني»


(١) في ح و ب: أحمد. و ع: حميد (تحريف). وترجم له الجندي لوحة ١٠٧ وضبط اسمه بالعبارة (حُمَّد) بضم الحاء وتشديد الميم مع فتحها ثم دال مهملة. وقال عنه أيضاً: كان قاضياً بالمعافر ولذلك يقال له المعافري.
(٢) سبق التعريف به.
(٣) ستأتي ترجمته فيما بعد.
(٤) في الأصل الحارثي.
(٥) ترجم له الجندي لوحة ١١٥ وعمارة في المفيد ١٦٩.
(٦) في ع: ٤٩٣ (هكذا بالأرقام).
(٧) في ع: ٥٥٣ (هكذا بالأرقام).
(٨) أورد له عمارة بعض شعره في «مختصر المفيد» ص ١٦٩.

<<  <  ج: ص:  >  >>