للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

رجل واحد، فكان الفقيه الحافظ علي بن أبي بكر العَرَشاني يقول: كان ذلك في (جامع) (١) الجَنَد، وقال غيره في صنعاء. والله أعلم (٢).

(ومنهم: شراحيل (٣) بن كليب بن أُدَّه الصنعاني، كنيته أبو الأشعث، من الأبناء، نزل دمشق ومات بها، عدّه الحاكم من التابعين في اليمن) (٤).

ومنهم: عطاء بن مَرْكُيود (٥) من أبناء فارس، الذين وجههم كسرى مع سيف ابن ذي يزن. قال الشيخ أبو إسحاق: وكان آخر من جمع القرآن (من فقهاء التابعين في اليمن) (٦).

وذكر الإمام مسلم بن الحجاج: أن من تابعي اليمن: زياد سمين كوس، قال تلميذ مسلم: سمين بالعجمية قصير، وكوس بالعجمية الأذن. فهو قصير الأذن.

وهاني البربري (٧) مولى عثمان بن عفان. والحكم بن يوسف الثقفي.

وأبو خليفة عطاء بن نافع الكيخاراني (٨).


(١) تكملة من ع.
(٢) في ع زيادة نصها: «وكان لعن علي على المنابر، حتى أزاله عمر بن عبد العزيز بحيلة أحتالها، فلما أفشى به الرجل وأنه إنما لعن الأمير، تبعوه بعد هربه فقتلوه رحمه الله، وقبره بمدرات مشهور».
(٣) ترجمته في تهذيب التهذيب ٤: ٣١٩ وقد ذكر في اسمه روايات مختلفة.
(٤) تكملة من ح و ع.
(٥) طبقات الشيرازي ص ٥٠.
(٦) ساقطة من ح و ع.
(٧) أبو سعيد هانئ بن سعيد البربري الدمشقي (تهذيب التهذيب ١١: ٢٣).
(٨) الكيخاراني: نسبة إلى كيخاران، وهي قرية من قرى اليمن كما جاء في الأنساب للسمعاني ورقة ٤٩٣ أ (وله ترجمة أيضاً في تهذيب التهذيب ٧: ٢١٦).

<<  <  ج: ص:  >  >>