للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

استولى على البلاد ابنه الداعي المكرم عمران بن محمد بن سبأ، فاستقام فيها إلى ظهور بني مهدي (١)، وكانت له ولأصحابه الوقعة المشهور بالجؤة، في ذي الحجة في سنة تسع وخمسين وخمسمائة، ومات سنة ستين وخمسمائة في عدن، وحمله الأديب الشاعر الفاضل الكامل أبو بكر بن العبدي (٢)، والشيخ التاجر أبو الغنائم (٣) الحراني (٤) إلى مكة وقبر في مقابر مكة.

ومنهم: الفقيه يحيى (٥) بن محمد بن عمر بن أحمد بن إبراهيم بن موسى بن أبي عمران السكسكي، ولد سنة ست وستين وأربعمائة، ومات سنة ثمان وعشرين وخمسمائة، أخذ الفقه عن ابن عبدويه وغيره، وكان فقيها عالماً حافظاً مدرساً في الملحمة، بوادي شواحط، تفقه به خلق كثير، كمحمد بن سالم بن زيد بن إسحاق


(١) دولة بني مهدي: أسسها في زبيد علي بن مهدي الحميري الرعيني سنة ٥٥٤ وتوفي في نفس السنة، وقام بالأمر بعده ولده «مهدي» ثم «عبد النبي» حتى انتهت دولة بني مهدي بتهامة على يد السلطان توران شاه الأيوبي عندما دخل اليمن سنة ٥٦٩ هـ.
(٢) ترجم له عمارة في المفيد ١٨٠ - ٢٣٢ ترجمة مطولة ختم بها كتابه وأورد له الكثير من شعره، وأثنى عليه ثناءً كثيراً. وذكر اسمه: فخر الدين أبو العتيق أبو بكر بن أحمد العبدي وزير الدولة الزريعية وصاحب ديوان الإنشاء بها.
وترجم له الجندي أيضاً لوحة ١٥٦ ترجمة مطولة مع إيراد الكثير من أشعاره، وذكر أن اسمه: أبو العتيق أبو بكر بن أحمد العبدي نسباً، الأبيني بلداً، وأنه توفي سنة ٥٨٠ تقريباً. وذكره صاحب قرة العيون ورقة ٣٥ وما بعدها وذكر له أشعاراً كثيرة.
وعند بامخرمة ٣: ٢٤٢ ترجمة لشخص آخر أديب شاعر يحمل هذا الأسم واللقب والكنية والنسبة ولكنه ولد سنة ٦٦١ وتوفي سنة ٧٢٥ وأخباره مخالفة لأخبار صاحبنا.
(٣) ترجم له بامخرمة ٢: ١٨٩ نقلاً عن ابن سمرة.
(٤) في الأصل: الحرامي. وفي ح: الحبراني وما أثبتنا من بامخرمة.
(٥) ترجم له الجندي لوحة ١٠٧.

<<  <  ج: ص:  >  >>