للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فصل

ومن أعيان علماء اليمن وأشياخ [٨٩] فقهاء الزمن، أستاذ الأستاذين، وشيخ المصنفين، الإمام زيد بن عبد الله بن جعفر بن إبراهيم اليفاعي (١)، نفع الله به، تفقه بصهره الشيخ إسحاق بن يوسف بن يعقوب الصَّرْدَفي، فإنه قرأ عليه علم الفرائض والمواريث والحساب فيها، وكان علَّامة في ذلك، ثم بالإمام أبي بكر ابن جعفر، قرأ عليه كتاب «الفروع» لسليم بن أيوب الرازي، وغيره.

ثم ارتحل إلى مكة في المرة الأولى، فأدرك فيها تلميذَي الشيخ الإمام أبي إسحاق الشيرازي مصنف «المهذب» وهما الحسين بن علي الشيباني الطبري (٢)، مصنف «العدة» (٢) وأبو نصر محمد بن هبة الله بن ثابت البندنيجي (٣) مصنف «المعتمد في الخلاف (٣)»


(١) ترجم له الجندي لوحة ٩٠، والشرجي ٥٢، والسبكي ٤: ٢١٩ أخذاً عن الحافظ عفيف الدين المطري نقلاً عن الحافظ قطب الدين عبد الكريم الحلبي عن قطب الدين القسطلاني فيما علقه من تأريخ اليمن. [وهي ملخصة من كتابنا].
(٢) هو من كبار أصحاب أبي إسحاق الشيرازي. درس بالنظامية، وتوفي سنة ٤٩٥ هـ وهو صاحب «العدة» الموضوعة شرحاً على كتاب «الإبانة» للفوراني وقد ذكره صاحب كشف الظنون ونسبه إلى إبراهيم بن علي الطبري المعروف بأبي المكارم الروياني المتوفي سنة ٥٢٣ هـ، وهو بهذا خلط بين فقيهين ومزج اسمهما، إبراهيم بن علي الطبري، وأبو المكارم الروياني واسمه عبد الله بن علي الروياني ولعل السبب في هذا المزج: أن للروياني أيضاً كتاباً بعنوان «العدة» وكلاهما نادر الوجود من قديم.
ونقل أيضاً صاحب كشف الظنون عن السبكي أنه ذكر في ترجمة أبي محمد عبد الرحمن بن الحسين بن محمد الطبري المتوفي سنة ٥٣١ أنه صاحب «العدة» ولم أجد هذا الكلام عند السبكي في ترجمة عبد الرحمن المذكور، بل نص على أنه ابن صاحب «العدة» وهذا هو الصواب كما ذكرنا. (السبكي ٣: ١٥٢).
(٣) توفي البندنيجي في اليمن سنة ٤٩٥ هـ (وليس سنة ٤٧٥ كما عند السبكي ٣: ٨٥). وكتابه «المعتمد» من الكتب النادرة الوجود.

<<  <  ج: ص:  >  >>