للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

٦- النمل

[(أ) النمل فى اللغة:]

النمل معروف، الواحدة نملة، والجمع نمال.

و «أرض نملة» ذات نمل. وطعام منمول: إذا أصابه النمل.

ويقال: «رجل نمل» : أى نمام.

وكنيته: أبو مشغول، والنملة: أم نوبة، وأم مازن، وسميت النملة نملة لتنملها، وهو كثرة حركتها، وقلة قوائمها.

وفى الأمثال: «ما عسى أن يبلغ عضّ النمل» ... يضرب لمن لا يبالى بوعيده.

وقالوا: «أحرص من نملة» ، و «أروى من نملة» لأنها تكون فى الفلوات، فلا تشرب ماء. وقالوا: «أضعف وأكثر وأقوى من النمل» .

[(ب) طبائع النمل:]

النمل عظيم الحيلة فى طلب الرزق؛ فإذا وجد شيئا أنذر الباقين ليأتوا إليه.

ومن طبعه أن يحتكر قوته من زمن الصيف لزمن الشتاء، وله فى الاحتكار من الحيل ما أنه إذا احتكر ما يخاف إنباته، قسمه نصفين.

ومن عجائبه أنه يتخذ القرية تحت الأرض، وفيها منازل ودهاليز، وغرف وطبقات معلقة يملؤها حبوبا وذخائر للشتاء.

وقد سجل أحد الشعراء ما دار بينه وبين شاعر اجتمع فى بيته كثير من النمل فقال:

ما لى أرى منزل المولى الأديب به ... نمل تجمع فى أرجائه زمرا؟

فقال:

لا تعجبنّ من نمل منزلنا ... فالنمل من شأنها أن تتبع الشعرا

<<  <   >  >>