للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فإذا جاء ﵎ يوم القيامة للفصل بين عباده، أشرقت بنوره الأرض، وليس إشراقها يومئذ بشمسٍ ولا قمر؛ فإن الشمس تُكَوَّر، والقمر يخسف، ويَذْهَبُ نورُهما، وحجابُه ﵎ النور.

قال أبو موسى: قام فينا رسول الله ﷺ بخمس كلماتٍ فقال: "إن الله لا ينام، ولا ينبغي له أن ينام، يَخْفِضُ القِسْط ويَرْفَعُه، يُرْفَعُ إليه عمل الليلِ قبل عمل النَّهار، وعملُ النهارِ قبل عملِ الليل، حِجابُه النُّور، لو كشفه لأحْرَقَتْ سُبُحَاتُ وجهه ما انتهى إليه بَصَرُه مِن خَلْقِه". ثم قرأ: ﴿أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا﴾ [النمل: ٨] (١).

فاستنارة ذلك الحجاب بنور وجهه، ولولاه لأحرقت سبحات وجهه ونوره ما انتهى إليه بصره (٢).

ولهذا لما تجلى ﵎ للجبل، وكشف من الحجاب شيئًا يسيرًا، ساخ الجبل في الأرض، وتدكدك، ولم يقم لربه ﵎.

وهذا معنى قول ابن عباس في قوله (٣) ﷾: ﴿لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ﴾ [الأنعام: ١٠٣] قال: "ذلك الله ﷿، إذا تجلى بنوره لم يقم له شيء" (٤).


(١) أخرجه مسلم (١٧٩) إلّا قراءة أبي عبيدة (الراوي عن أبي موسى) للآية؛ فإنها عند أحمد (٦/ ٦٠٩)، والطيالسي (١/ ٣٩٦) وغيرهما.
(٢) من قوله في الحديث: "مِنْ خلقه" إلى هنا، ساقط من (ت).
(٣) (ت) و (م): "في معنى قوله".
(٤) أخرجه الترمذي (٣٢٧٩)، وابن أبي عاصم في "السنة" (١/ ٣٠٨ - ٣٠٩)، وابن =

<<  <  ج: ص:  >  >>