للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الفصل الرابع والثلاثون: في ركوبِ الدابة والذكرِ عنده

قال علي بن ربيعة: شهدت علي بن أبي طالب ﵁ أُتِيَ بدابة ليركبها، فلما وضع رجله في الركاب قال: بسم الله، فلما استوى على ظهرها قال: الحمد لله، ثم قال: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ (١٣) وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ (١٤)[الزخرف: ١٣ - ١٤]. ثم قال: "الحمد لله" ثلاث مرات. ثم قال: "الله أكبر" ثلاث مرات. ثم قال: "سبحانك إني ظلمت نفسي فاغفر لي، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت"، ثم ضحك. فقيل: يا أمير المؤمنين! مِنْ أيِّ شيء ضحِكْتَ؟ فقال: رأيت النبي ﷺ فعل كما فعلت، ثم ضحك، فقلت: يا رسول الله، من أيِّ شيء ضحكت؟ فقال: "إن ربك ﷾ يعجب من عبده إذا قال: اغفر لي ذنوبي، يعلم أنه لا يغفر الذنوب غيري" رواه أهل السنن وصححه الترمذي (١).


(١) أخرجه الترمذي (٣٤٤٦)، وأبو داود (٢٦٠٢)، والنسائي في "عمل اليوم والليلة" (٥٠٢)، وأحمد (١/ ٢٩٣)، وأبو يعلى (١/ ٤٣٩) وغيرهم.
قال الترمذي: "هذا حديث حسن صحيح".
وصححه ابن حبان (٢٦٩٧)، والحاكم (٢/ ٩٩) ولم يتعقبه الذهبي، وأخرجه الضياء في "المختارة" (٢/ ٢٩٥).
وانظر: "علل ابن أبي حاتم" (١/ ٢٧١ - ٢٧٢)، و"علل الدارقطني" (٤/ ٥٩ - ٦٣)، و"الفتوحات الربانية" (٥/ ١٢٥ - ١٢٦).

<<  <  ج: ص:  >  >>