للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل الحادي والستون: في الذكر عند إرادة الوضوء]

ثبت في النسائي عنه ﷺ أنه وضع يده في الجفنة، وقال: "توضؤوا بسم الله" (١).

وفي "صحيح مسلم" عن جابر ﵁ في حديثه الطويل، وفيه: "يا جابر نادِ بِوَضوء" فقلت: ألا وَضوء؟ ألا وَضوء؟ ألا وَضوء؟ وفيه: فقال: "خذ يا جابر فَصُبّ عَلَيَّ وقل: بسم الله" فصببت عليه، وقلت: بسم الله، فرأيت الماء يفور من بين أصابع رسول الله ﷺ (٢).

وفي "المسند" و"السنن" من حديث سعيد بن زيد عن النبي ﷺ: "لا وُضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه" (٣).


(١) أخرجه النسائي (٧٨)، وأحمد (٤/ ٤٢٧)، وأبو يعلى (٣٧٩٥) وغيرهم عن أنس ﵁.
وصححه ابن خزيمة (١٤٤)، وابن حبان (٦٥٤٤).
وصححه ابن حجر في "النتائج" (١/ ٢٣٣).
(٢) "صحيح مسلم" (٣٠١٣).
(٣) أخرجه أحمد (٥/ ٦٩٨)، والترمذي (٢٥)، وابن ماجه (٣٩٨) وغيرهم.
قال أبو حاتم وأبو زرعة -كما في "العلل" لابن أبي حاتم (١/ ٥٢) -:
"ليس عندنا بذاك الصحيح، أبو ثفال مجهول، ورباح مجهول".
وبنحو هذا أعلّه البزارُ -كما في "الإمام" لابن دقيق العيد (١/ ٤٤٨ - ٤٤٩) -، وابنُ القطان الفاسي في "بيان الوهم والإيهام" (٣/ ٣١٤).
وانظر: "علل الدارقطني" (٤/ ٤٣٣ - ٤٣٦)، و"البدر المنير" لابن الملقّن =

<<  <  ج: ص:  >  >>