للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الفصل السابع والثلاثون: في الدابة إذا انْفَلَتَتْ وما يُذْكَرُ عند ذلك

عن ابن مسعود ﵁، عن رسول الله ﷺ قال: "إذا انفلتت دابة أحدكم بأرض فلاة، فلينادِ: يا عباد الله احبسوا؛ فإن للهِ ﷿ حاضرًا سَيَحْبِسُه" (١).


(١) أخرجه أبو يعلى (٩/ ١٧٧)، ومن طريقه ابن السني في "عمل اليوم والليلة" (٥٠٩)، والطبراني في "الكبير" (١٠/ ٢١٧) بإسنادٍ ضعيف.
قال ابن حجر في "النتائج" -كما في "الفتوحات الربانية" (٥/ ١٥٠) -:
"هذا حديث غريب،. . . وفي السند انقطاع بين ابن بريدة وابن مسعود".
وفيه -أيضًا-: "معروف بن حسان"، وهو منكر الحديث.
وانظر: "إتحاف الخيرة" للبوصيري (٦/ ١٢٣ - ١٢٤)، و"السلسلة الضعيفة" (٦٥٥).
وأصحُّ ما ورد في هذا الباب ما أخرجه البيهقي في "شعب الإيمان" (١٣/ ٣٧٣ - ٣٧٤) بإسنادٍ حسن عن ابن عباسٍ ﵄ موقوفًا، قال:
"إنَّ لله ﷿ ملائكة في الأرض سوى الحَفَظَة، يكتبون ما يسقط من ورق الشجر، فإذا أصاب أحدكم عَرْجة في الأرض لا يقدر فيها على الأعوان فَلْيَصِحْ، فَلْيَقُلْ: عبادَ الله! أغيثونا، أو أعينونا، رحمكم الله!، فإنه سَيُعان".
وهذا الموقوف يحتمل أن يكون له حكم الرفع.
ورُوِي مرفوعًا عند البزّار (٤/ ٣٣، ٣٤ - كشف الأستار).
وقال البزّار: "لا نعلمه يُرْوَى عن النبي ﷺ بهذا اللفظ إلا بهذا الإسناد".
وقال ابن حجر في "النتائج" -كما في "الفتوحات الربانية" (٥/ ١٥١) -:
"هذا حديث حسن الإسناد، غريبٌ جدًّا".
وتابعه على تحسينه السخاويّ في "الابتهاج بأذكار المسافر والحاج" (٣٨). =

<<  <  ج: ص:  >  >>