للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:
مسار الصفحة الحالية:

- ونعته الذهبي ب: (الشيخ الإمام العلامة الورع شيخ الحنابلة)، وقال عنه: (كان من محاسن العلماء، خيّراً صادقاً، حسن الخلق، حلو النادرة، من أذكياء الرجال) (١).

- وقال ابن رجب الحنبلي: (وكان حسن الأخلاق، ظريفاً، مليح النادرة، سريع الجواب، حاد الخاطر، وكان مع ذلك كامل الدين، غزير العقل، جميل السيرة، مرضي الفعال، محمود الطريقة) (٢).

- وقال ابن عماد الحنبلي: (كان إماماً علامة، ورعاً صالحاً، وافر العقل، غزير العلم، حسن المحاضرة، جيد النظم) (٣).

- وقال أبو بكر بن النقور: (كان إِلْكِيَا الهَرَّاسي إذا رأى أبا الخطَّاب قال: قد جاء الفقه) (٤).

- وقال السِّلَفِي: (كان من أئمة أصحاب أحمد، يفتي على مذهبه ويناظر، وكان عَدْلاً رَضِيّاً ثقةً) (٥).

أَدَبُه وشِعْرُه:

كان له ﵀ مشاركاتٌ جيِّدةٌ في الشِّعْر والأدب، فكانَ يقولُ الشِّعْرَ اللَّطِيفَ، وشعره لا بأس به، وقد ذكر طائفةً منه بعضُ من ترجم له، كابن الجوزي في «المنتظم» (٩/ ١٩٣)، والعماد الأصفهاني في «خريدة


(١) «سير أعلام النبلاء» (١٩/ ٣٥٠).
(٢) «الذيل على طبقات الحنابلة» (١/ ٩٨).
(٣) «شذرات الذهب» (٤/ ٢٧).
(٤) «سير أعلام النبلاء» (١٩/ ٣٤٩)، و «الذيل على طبقات الحنابلة» (١/ ٩٨).
(٥) المرجع السابق.

<<  <   >  >>