للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

وقوله: «في غَدِ» يعني: في يوم المعاد، فإنَّه يُعَبَّر عن اليوم الآخر ب «الغَد»، كما قال تعالى: ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ﴾ [الحشر: ١٨]، وهو اليوم الموعود الآتي لا محالة، وهو اليوم الذي من فاز فيه فاز بالسعادة الأَبَدِيَّة، ومن شقي فيه باءَ بالحَسْرَةِ والشَّقَاء الدَّائِم.

وهذا الذي ذكره الناظمُ ﵀ هنا هو اللائق بكل مَنْ مَنَّ اللهُ عليه بالإسلامِ أن يجعل هِمَّتَه في الفوز في ذلك اليوم الموعود، وذلك بدخول الجنة، والنجاة من النار، والفوز بمغفرة الله ومرضاته، فإنَّ الفوزَ في ذلك اليوم هو الفوزُ العظيم، وهو الفوزُ الكبير، وهو الفوز الحقيقي.

ولا ريب أنَّ حُبَّ الصحابةِ ﵃، وحُبَّ مَنْ يُحِبُّه الله من أنبيائِه وعبادِه الصالحين، والإيمانَ بشرعِهِ ظاهراً وباطناً سَبَبُ الفوزِ في ذلك اليوم العظيم يوم القيامة.

قال الناظمُ ﵀:

٤٥ - قَالُوا: أَبَانَ الكَلْوَذَانِيُّ الهُدَى … قلتُ: الَّذِي فَوقَ السَّمَاءِ (١) مُؤيِّدِي

قوله: «قَالُوا» يعني: أولئك الذين ألقوا إليه هذه المسائل يشكرونه ويقولون: «أَبَانَ الكَلْوَذَانِيُّ الهُدَى» يعني: بأجوبته المتقدِّمة، قد بيَّن لنا الهدى والصواب في هذه المسائل التي سألوه عنها.

فرَدَّ عليهم بقولِه: «قلتُ: الَّذِي فَوقَ السَّمَاءِ مُؤيِّدِي» يعني: أنَّ الذي فوق السماء - وهو الله ﷾ هو الذي مَنَّ عليَّ وأيّدني وعلَّمني


(١) وقع في بعض النسخ: «رَفَعَ السَّمَاءَ».

<<  <   >  >>