للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

عليٍّ ﵁، وهو - ولا شكَّ - إمامٌ، ولكن الإمامة في الدِّين لا تختص به، بل هي متحققة له ولغيره من الخلفاء الراشدين وسائر علماء الصحابة ﵃ أجمعين.

وقوله: «وَمَنْ لَهُ بَينَ الأَنَامِ» أي: بين الخَلِيقَة، «فَضِائِلٌ» جمعُ فضيلة، وهو من صيغ منتهى الجموع التي لا تنصرفُ ولا تُنَوَّنُ، ونُوِّنَت هنا من أجل استقامة النظم، وهذا جائزٌ في الشعر.

وقوله: «لم تُجْحَدِ» أي: لا سبيل إلى جَحْدِهَا وإنكارها، ومن فضائله التي لا تجحد ما تقدَّمت الإشارة إليه، وأيضاً فقد جمع الله له بين فضل الإيمان، والهجرة، والنصرة والجهاد، والصحبة العظيمة الطويلة من صغره ﵁ حتى توفي رسول الله ﷺ، وهو صاحبُه وصِهْرُه وقرِيبُهُ ﵁ وأرضاه، ورزقنا حُبَّهُ وحُبَّ جميع الصحابة والقرابة.

قال الناظمُ ﵀:

٤١ - وَلإبْنِ هِنْدٍ في الفُؤادِ مَحَبَّةٌ … وَمَوَدَّةٌ فَلَيَرْغَمَنَّ مُفَنِّدِي

لما فرغ الناظمُ ﵀ من ذِكْر الخلفاءِ الرَّاشدين وما لهم من المناقب والفضائل أعقَبَهُم بذكرِ معاويةَ بنَ أبي سفيان ﵁، فقال: «وَلإبْنِ هِنْدٍ» قطع همزة «ابن» للوزن، ونَسَبَهُ النَّاظمُ لأُمِّهِ هند بنتِ عُتْبَةَ ﵂، وأما أبوه فهو أبو سفيانَ صَخْرُ بنُ حَرْبٍ سيِّدُ قريشٍ.

وهندُ بنتُ عُتْبَةَ امرأةٌ فاضِلةٌ عاقِلَةٌ، وهي التي قالت لرسول الله ﷺ لما بايعَ النساءَ على ألَّا يُشْرِكن بالله شيئاً ولا يَسْرِقْنَ ولا يَزْنِينَ: «أَوَتَزْنِي

<<  <   >  >>