للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:
مسار الصفحة الحالية:

الفوائد العلمية، والتعقبات العَقَدِيَّة، مما سيراه القارئ الكريم في أثناء هذا الشرح.

ولأهمية هذا الشرح، ولمكانة شيخنا وعظيمِ حَقِّهِ علينا، فقد سَمَت الهِمَّةُ إلى إخراجه لعالم المطبوعات، ونقله من كونه مسموعاً إلى كونه مقروءاً.

فقمتُ بتفريغ الشرح وتهذيبه وترتيبه، ثم قرأتُه على شيخنا حرفاً حرفاً، فصَوَّبَ وعدَّلَ، وأضافَ وحَذَفَ، وبَقِيَتْ في القصيدةِ أبياتٌ لم يشرحها شيخنا ابتداءً؛ لخلُوِّ النُّسخَةِ المقرَّرة في الدَّورة العلمية منها (١)، مع أنها مثبتةٌ في عامَّة النسخ، وثمَّة أبياتٌ أخرى اختصر شيخُنا الكلامَ عليها اختصاراً؛ لضيق الوقت والمقام، فعرضتُ على شيخنا فكرة إعادة شرح هذه الأبيات؛ ليتكامل البنيان، ويتناسق الشرح، فوافق مشكوراً، فقرأتُها عليه بيتاً بيتاً، فشرحها شرحاً مسهباً متناسقاً مع بقية الأبيات، فزاد هذا الشرح المقروء عمَّا في الأشرطة نحو الثُّلُث، وهذا فضلٌ من الله ومِنَّةٌ.

وأوليتُ هذه القصيدة شيئاً من العناية، فَضَبطتُ نَصَّها، وشَكَلْتُ مُشْكِلَها، وترجمتُ لناظِمِهَا، سائلاً المولى ﷿ القَبول في الدنيا


(١) والنسخة المقررة هي التي أوردها الشيخ محمد بن مانع ﵀ ضمن رسالته: «القول السديد فيما يجب لله تعالى على العبيد» (ص ١٥ - ١٧)، وفيها بعض النقص والمخالفة - في الكلمات وفي الأبيات - لما في النسخ الأخرى.

<<  <   >  >>