للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

تخصيص الوفاة بالذكر للتهديد والتخويف.

قال تعالى: {وَلَكِنْ أَعْبُدُ اللَّهَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} [يونس ١٠٤].

• قال السمعاني - رحمه الله -: " ولأي شيء خص الوفاة بالذكر؟ الجواب: وأما ذكر الوفاة في قوله: {يَتَوَفَّاكُمْ} بمعنى التهديد، فإن العذاب يقع على الكافر حتى تدركه الوفاة". (١)

الدراسة:

استنبط السمعاني من تخصيص ذكر الله سبحانه لصفته المتوفي دون سواها من الصفات أن في ذلك تهديد وقرعٌ للمشركين، قال ابن عطية: " ثم صرح بمعبوده وخص من أوصافه {الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ} لما فيها من التذكير للموت وقرع النفوس به، والمصير إلى الله بعده والفقد للأصنام التي كانوا يعتقدونها ضارة ونافعة ". (٢)

وقد أيد هذا الاستنباط بعض المفسرين أمثال: الواحدي، وابن الجوزي، والخازن، والبيضاوي، والنيسابوري. (٣)

وقد ذكر بعض المفسرين استنباطا آخر يدعم الاستنباط الأول ولا يخالفه، بقولهم أن في ذكر توفيه سبحانه لهم إشارة إلى بدئه سبحانه بخلقهم ومن ثم إعادتهم بعد توفيهم قال أبو حيان: " وفي ذكر هذا الوصف الوسط الدال على التوفي، دلالة على البدء وهو الخلق، وعلى الإعادة، فكأنه أشار إلى أنه يعبد الله


(١) تفسير السمعاني (٢/ ٤٠٨).
(٢) المحرر الوجيز (٣/ ٣٩٣).
(٣) انظر: الوجيز (١/ ٣٣٢)، وتذكرة الأريب لابن الجوزي (١/ ٢٤٣)، وأنوار التنزيل (٣/ ٢١٧)، ولباب التأويل (٢/ ٤٦٨)، غرائب القرآن (٣/ ٦١٥).

<<  <   >  >>