للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

السنة بهذه الآية على أن توبة القاتل عمدا مقبولة، فإن الله تعالى ذكر عزم القتل منهم وذكر التوبة ولم ينكر عليهم التوبة بعد القتل، دل أنها مقبولة ". (١)

- ما ذكره عند تفسيره لقوله تعالى: {كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ} [المطففين ١٥].

قال السمعاني - رحمه الله -: " قوله تعالى: {كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ} في الآية دليل على أن المؤمنين يرون الله تعالى ". (٢)

[المسلك الآخر: وفيه الرد على الطوائف الضالة بنصوص القرآن المبطلة لاعتقاداتهم الفاسدة]

ومن الأمثلة على ذلك:

- ما ذكره عند تفسيره لقوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ} [البقرة ٨].

قال السمعاني - رحمه الله -: " قوله تعالى: {وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ} نفي الإيمان عنهم؛ حيث أظهروا الإسلام باللسان ولم يعتقدوا بالجنان، وهذا دليل على من يخرج الاعتقاد من جملة الإيمان ". (٣)

- ما ذكره عند تفسيره لقوله تعالى: {فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} [البقرة ٢٤].


(١) انظر: تفسير السمعاني (٣/ ١٠)، والاستنباط رقم (٦٧).
(٢) انظر: تفسير السمعاني (٦/ ١٨١)، والاستنباط رقم (١١٤).
(٣) انظر: تفسير السمعاني (١/ ٤٧)، والاستنباط رقم (٧).

<<  <   >  >>