للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

[مذهبه العقدي]

نشأ أبو المظفر أول حياته على معتقد أهل مرو على ما كانوا عليه من أصولهم القدرية، لكن بعد أن تتلمذ على أئمة الشافعية أثناء رحلاته وطلبه للعلم، انتقل إلى مذهب أهل السنة والجماعة، فأصبح يذب ويذود عنهم، وينتصر لهم، طاعنا في معتقد من خالف أهل السنة والجماعة من أصحاب الفرق، والأهواء المبتدعة، حتى قال عنه الذهبي " تعصب لأهل الحديث والسنة والجماعة، وكان شوكا في أعين المخالفين، وحجة لأهل السنة ". (١) يشهد بذلك ما ألفه رحمه الله من المصنفات لنصرة أهل السنة والدفاع عنهم والتي ستذكر لاحقا، وأيضا ما قد وجدته أثناء بحثي من استنباطاته رحمه الله في بعض المسائل العقدية، وردوده القاطعة على أصحاب المعتقدات الفاسدة، خصوصا القدرية والمعتزلة. (٢)


(١) سير أعلام النبلاء (١٩/ ١١٦).
(٢) انظر طبقات السبكي (٥/ ٣٤١).

<<  <   >  >>