للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

دخول أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في أهل بيته.

قال تعالى: {قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ} [هود ٧٣].

• قال السمعاني - رحمه الله -: وقوله: {عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ} هذا دليل على أن الأزواج يجوز أن يسمين أهل البيت، وزعمت الشيعة في قوله تعالى: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} أن الأزواج لا يدخلن في هذا. وهذه الآية دليل على أنهن يدخلن فيها ". (١)

الدراسة:

استنبط السمعاني بعد إثبات الحق تبارك وتعالى أن زوجة إبراهيم عليه السلام من أهل بيته عليه السلام حين تعجبت أن يكون لها ولد، أن في ذلك دلالة على أن الأزواج يدخلون في أهل بيت الرجل، ووجه الاستنباط إثباته سبحانه زوجة إبراهيم عليه السلام في أهل بيته ولم يقتصر أهل البيت على الأولاد دون الأزواج.


(١) تفسير السمعاني (٢/ ٤٤٤).

<<  <   >  >>